تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

كارثة إنسانية في الأفق تدهْور كبير للأوضاع الإنسانية في اليمن جرّاء المواجهات المسلّحة

يمنيون يتظاهرون يوم 29 مارس 2015 في العاصمة صنعاء احتجاجا على الهجمات الجوية التي تشنها طائرات التحالف الدولي بزعامة المملكة العربية السعودية ضد المتمردين الحوثيين وأنصار علي عبد الله صالح المتحالفين معهم.

(Keystone)

ارتفعت أصوات المنظمات والهيئات الأممية والوطنية والدولية والنشطاء العاملون في مجال الغوث الإنساني، مُحذرة من كارثة إنسانية وشيكة في اليمن، جرّاء المواجهات المسلحة والضربات الجوية التي تشنّها دول التحالف في اليمن، وتوسّع أعمال العنف في مناطق المواجهات بين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح من جهة، وما بات يُطلّق عليه المقاومة الجنوبية من جهة أخرى.

وينقل نشطاء حقوقيون ومدنيون وعاملون في مجال الغوث الإنساني، صوراً مأساوية لتدهْور الأوضاع الإنسانية، والإنتهاكات الحاصلة في مسرح المواجهات، تزيد من خطورتها إعاقة ومنع الأطراف المتحاربة للمنظمات المعنية بالشأن الإنساني من أداء مهامِّها، ومن الوصول إلى إنقاذ المتضرِّرين، وتقديم المساعدات لضحايا الصراع من الجرحى وأسْرى الحرب والسكان المدنيين المحاصرين، خاصة في مدينة عدن التي تشهد أشرس المعارك.

تردي الأوضاع الأمنية

في حديثها لـ swissinfo.ch، قالت ماري كلير، المتحدثة الرسمية باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن: "لدينا في الصليب الأحمر القُدرة للوصول إلى كلّ المستشفيات، وإلى مناطق الصِّراع، لكن الحالة الأمنية تعيقنا في تنفيذ أعمالنا"، مؤكِّدة أن "جميع الأطراف تُساهم في عرقلة وصول العاملين في اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى المتضرّرين والمستشفيات".

إحصائيات أولية

منظمة الصحة العالمية أعلنت عن مقتل 643 شخصاً وإصابة 2223 آخرين بجروح في اليمن منذ بدء المواجهات المسلحة في البلاد في 19 مارس 2015. وجاء في تقريرها أن إحصائيات القتلى والجرحى "ليست نهائية".

اضطر 335 ألف يمني لمغادرة منازلهم جرّاء النزاع، فيما سجّل ما يزيد عن 254 ألف شخص بوصفهم لاجئين.

بلغ العدد الإجمالي للمتضرِّرين من النزاع في اليمن 15.9 مليون نسمة.

أسفرت غارة جوية على مخيم "المزرق" عن مقتل 29 شخصا على الأقل وجرح 41 آخرين يبدو أنهم من المدنيين.

في المزرق، يُوجد مخيمان يُؤويان ما يقارب من خمسة آلاف شخص يعتمدون كليا على المساعدات الخارجية لتلبية احتياجاتهم الأساسية، وهم من بين الأشخاص الأكثر ضعفا في اليمن.

المفوّض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان يُدين بشدّة الهجمات على المستشفيات والمرافق الطبية، مشيرا إلى أنه في محافظة الضالع قام اللواء المدرع 33 وألوية الحوثيين بمهاجمة ثلاث مستشفيات، ما تسبب في سقوط عدد غير معروف من الضحايا.

مركز أنباء الأمم المتحدة: قتل 62 طفلا على الأقل وأصيب 30 آخرون جرّاء القتال في اليمن خلال الأسبوع الماضي، وفقا لمنظمة اليونيسف.

المفوضية السامية لشؤون اللاجئين رصدت تحرّكات لأشخاص فارّين من اليمن إلى الصومال وجيبوتي، مشيرة في بيان لها عدم معرفة إن كانوا من اليمنيين أو من اللاجئين الصوماليين العائدين إلى الصومال.

مع ذلك، تبقى تلك الإحصائيات مجرّد تقديرات أولية قابلة للإرتفاع بعد أن يتمكن العاملين في مجال الغوث والمساعدة من الوصول إلى المواقع المعزولة بسبب المواجهات.

نهاية الإطار التوضيحي

من جهته، يقول خضر الميسري، رئيس منظمة "حق" غير الحكومية: "باعتباري ناشطا حقوقيا مُحايدا، حاولت أن أدخل إلى بعض المواقع لرصْد وتوثيق حالات الإنتهاكات، لكني لم استطع بسبب انتشار القنّاصة على أسطُح المباني وفي جبل حديد".

وعن حال المستشفيات في عدن، أوضح الميسري أن "بعضها أضحت في منطقة الخطر، وعلى سبيل المثال مستشفى "الصداقة" لم يعُد بالإمكان الوصول إليه أو الخروج منه، بسبب المُواجهات، وجثة إبن أخي الذي سقط في المواجهة يوم 6 أبريل، لم أتمكن من إخراجها من المستشفى بسبب المخاطر وغلْق الطُّرقات المؤدِّية إليه، كما أن هناك انتهاكات للقوانين الإنسانية".

كما يضيف الميسري قائلاً: "قائد المجموعة الذي كان ضمنها إبن أخي إسمه الصبيحي، سلّم نفسه بعد حِصاره، لكنهم كما أكد رفاقه أردوه قتيلاً، والجرحى يُترَكون ينزفون حتى الموت، وليس هناك مَن يقدر على إسعافهم. ففي حي خور مكسر، شاهدت أنا وأحد رفاقي جريحيْن كُنا نهم بإسعافهما، لكن كثافة النيران منعتنا".

انتهاكات بالجُـملة

بدوره، يؤكّد بسام القاضي، وهو صحفي وعضو في منظمة العفو الدولية بأن "المستشفيات الحكومية تفتقِر لأبسط التجهيزات الطبية، وتعاني من نقْص الأطباء، لأنهم يشتغلون في عِياداتهم وتركوا المستشفيات. وتحاول منظمات المجتمع المدني توفير الأدوية عبر التبرّعات والهِبات".

ويمضي القاضي يسرد بعض الإنتهاكات بقوله: "يمارس الحوثيون وأتباع حليفهم (علي عبد الله) صالح اعتداءات على الأطقم الطبية في الهلال الأحمر والمنظمات التطوُّعية. فقد قتلت هذه القوات 3 من المتطوِّعين العاملين في مجال إسعاف الجرحى والمصابين. ويوم الثلاثاء الماضي (7 أبريل 2015)، اختطفوا ستة منهم وما زالوا مُحتجزين، كما احتجزوا سيارة للإسعافات المزوّدة بالمُعدّات الطبية، واقتادوها ومَن فيها إلى فندق "ميركور"، كما يعمدون إلى قطع الطُّرقات الرابطة بين المديريات.

ويدلي نعمان الحكيم، صحفي وناشط مدني في مدينة عدن بشهادته فيقول: "عمري 62 سنة وعاصَرت حروب مختلفة، لكني لم أشاهد أفعالا كهذه. فقد خرجت أنا وأسْرتي بأعجوبة وسط النيران. القنص يستهدف الأبرياء المدنيين مِن على المباني السكنية، والضحايا من الأطفال في عمر الزهور سقطوا أمام عيني في جبل "المعلا"، طفل توفي في الحال، فيما أخوه بترت يده، وجثث لجنوبيين ملقاة في كل مكان، والإسعاف منعدِم لأنهم استهدفوا سيارات الإسعاف".

تجاهل الجوانب الإنسانية

بعض المراقبين يعزو هذه الممارسات إلى جهْل أطراف الصِّراع بقواعد ومبادئ القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان عموما، لكنهم يرون أن الغلو العقائدي والأيديولوجي والإنتقام بين أطراف الصراع، تؤدي كذلك إلى التغاضي عن الجوانب الإنسانية، كما أن الأمر لم يقتصر على تلك الإنتهاكات المرتكبة من قِبل الحوثيين وأتباع صالح، إنما أيضا من قبل المقاومة الشعبية التي قامت بإعدام بعض الأسرى حرب خارج القوانين، وعلى وجه الخصوص من القنّاصة التي ألقي عليهم القبض بعد قنصهم بعض الشباب في مدينة عدن.

ويقول سليم القاضي في هذا المضمار: "تم أسْر 17 قنّاصاً كانوا يقومون بقنص المدنيين، أعدم منهم أهالي الضحايا 9 قناصة لقتلهم أقاربهم، لكن بالمقابل، قام الحوثيون باحتجاز ستة جُثث للمقاومة في صوامع الغلال، ويرفضون تسليمها إلا بمبادلتها بأسْرى، مضيفاً: قبل أمس أعدموا 3 من شبان المقاومة في ساحل أبين واختطفوا إثنيْن، وُجِد أحدهم مقتولا في سيارته والآخر يظل مجهول المصير".

القاضي أطلق نداء استغاثة مشددا على أن "عدن بحاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة". فالمدينة إلى جانب كل ما ذكر، مُهدَّدة بكارثة بيئية وصحية، حيث يُنذر طفح المجاري في شوارع المدينة الجنوبية بكارثة إنسانية إلى جانب تكدس الزبالة والقمامة.

في الوقت نفسه، تتسبب الضربات الجوية في سقوط ضحايا من المدنيين وتُسهم في تدمير البُنى التحتية والمنشآت المدنية، ما يُضاعِف من معاناة المدنيين والأطفال، براً وجواً وبحراً، وقد سجّل في العاصمة صنعاء وفي صعدة وعمران، سقوط عشرات الحالات من المدنيين بسبب تلك الضربات الجوية، كما أن عدن - التي ترتفِع فيها أصوات المقاومة مُطالِبة بتوجيه ضربات إلى قوات الحوثي وصالح - لم تسلم أيضاً من أخطاء ضربات قوات التحالف التي تقودها السعودية.

مخاطر كبيرة

ويفي معرض تعليقه على ذلك، يقول الميسري، رئيس منظمة "حق": "في غياب وجود تنسيق على الأرض بين المقاومة وقوات التحالف، والعشوائية أيضا في تلك الضربات، ارتُكِبت بعض الأخطاء، كاستهداف منشآت غير عسكرية، مثلما حصل في ضرب ملعب 22 مايو. وفي دار سعد، ضربت دبّابتين من قبل طيران التحالف وضرب معهما سوق، وربما تصلهم معلومات مضلّلة من الأرض.

إلى جانب كل تلك الانتهاكات وجهل القوانين الإنسانية وحقوق الإنسان، تساهم البيروقراطية الإدارية والحساسيات الأيديولوجية في عرقلة المنظمات من أداء عملها على النحو المأمول. فطائرة الصليب الأحمر التي هبطت ظُهر الجمعة 10 أبريل الجاري في العاصمة صنعاء وعلى متنها حوالي 15 طناً من مواد الإغاثة والأدوية، كان من المقرّر أن تهبط قبل موعدها، إلا أنها لم تستطع دخول الأجواء اليمنية، حسب ما قالت السيدة ماري كلير، المتحدثة الرسمية باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن لـ swissinfo.ch "نواجه تعقيدات إدارية غريبة وصعبة خارجة عن إرادتنا، فطائرتنا التي كان من المنتظر أن تصل أمس إلى صنعاء لم تستطع دخول الأجواء بسبب التعقيدات الإدارية، على الرغم من استكمالنا لكل الإجراءات وحِرصنا على تقديم كافة الأوراق والوثائق المطلوبة لذلك".

خلاصة القول، يظل الوضع الإنساني في اليمن منطو على مخاطِر كبيرة مرشّحة لمزيد من التدهْور، ما لم تتمكّن المنظمات الإنسانية والحقوقية والتطوُّعية من تقديم يد العوْن للمتضرِّرين، ضحايا الصراعات والمواجهات.

قــــــــــالــــــــــــــــوا  عن الأوضاع الإنسانية في اليمن:

المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر سيتارا جابين: "الكهرباء والماء غير متوفريْن في مناطق كثيرة، وفي الشمال، يضطر السكان إلى النزوح... وإذا حالت الأوضاع دون قيام العاملين في المجال الإنساني بتقديم المساعدة للسكان في جميع مناطق الدولة، فسيصبح الأمر بالفعل كارثة إنسانية".

وليم سبيندلر، المتحدث باسم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في جنيف: "قبل الأزمة الجارية في اليمن، كان هناك نحو ثلاث مائة ألف شخص من النازحين داخليا، كانوا قد نزحوا بسبب القتال السابق".

زيد رعد الحسين، المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان: "الوضع في اليمن مُقلق للغاية والبلاد على وشك الانهيار. دُمّرت المنازل والمستشفيات ومرافق التعليم والبنية التحتية في عدّة مواقع، مما فاقم من صعوبة العيش بالنسبة للشعب في هذا البلد الذي مزَّقته الحرب، كما استهدفت الغارات الجوية المطارات المدنية وإمدادات الكهرباء في صعدة وصنعاء والحديدة".

جوليان هارنيز، ممثل اليونيسف في اليمن، في حديث أدلى به من عمان: "الأطفال في اليمن في حاجة ماسّة إلى الحماية، ويجب على جميع أطراف النزاع بذل كل ما في وُسعها للحفاظ على سلامة الأطفال".

وليم سبيندلر: "قتل هذا الكَم من المدنيين الأبرياء، هو ببساطة أمر غير مقبول. وإن مبادئ التناسبية والتبيّن والحيطة وعدم التمييز، تنطبق تماما في هذا السياق، وينبغي احترام القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني بشكل كامل". 

المرصد اليمني لحقوق الإنسان: "يتهدّد الجوع سكان عدن والمحافظات المجاورة لها بأطفالهم ونسائهم وشيوخهم، إضافة إلى مخاطر انتشار الأوبئة والأمراض، نتيجة تناثر الجثث والأشلاء في الشوارع وعدد من المباني وتكدّسها تحت أنقاض بعض المنشآت المدمَّرة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك