تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

للمرة الأولى.. سويسرا تفوز ببطولة عالمية لكرة القدم

فرحة عارمة بتتويج غير مسبوق لكرة القدم السويسرية

(Keystone)

أصبح المنتخب السويسري لكرة القدم للشبان الذين تقل أعمارهم عن 17 عاما بطلا للعالم وتوج الفريق مسيرة باهرة في نيجيريا بانتصار مُستحق على منتخب البلد المضيّف في الدور النهائي (1 – 0) ليُصبح أول منتخب يحرز على لقب عالمي في تاريخ الرياضة السويسرية.

لم يستوعب العديد من السويسريين بعدُ أن بلادهم أصبحت يوم الأحد 15 نوفمبر 2009 على الساعة التاسعة مساء (بتوقيت وسط أوروبا) بطل العالم لكرة القدم، الرياضة الملكية التي هزت عواطف الجماهير وانفعالاتهم في القارات الخمس.

لا شك أن أبطال الأمة هذه المرة ليسوا سوى "أطفال" تتراوح أعمارهم بين 16 و17 عاما غادروا للتو المدرسة الإجبارية وأنهم لا زالوا بحاجة إلى بذل جهود كبيرة قبل أن يتمكنوا من "أكل عيشهم" يوما ما من الرياضة التي يعشقونها. لكن ذلك لا يُقلل شيئا من قيمة الإنجاز الهائل الذي تمكنوا من تحقيقه. ففي مساء الأحد 15 نوفمبر، ألحق الفريق الملقب بـ "الأسماك الحمراء الصغيرة" الهزيمة بالبلد المضيف فوق أرضه وأمام أكثر من 60 ألف من أنصاره المشدوهين وأهدى أول كاس عالمي إلى هذا البلد المجهري على خارطة كرة القدم العالمية.

للتذكير، انهزم المنتخب السويسري لكرة القدم في الدور النهائي للألعاب الأولمبية التي دارت عام 1924 في باريس بثلاثة أهداف مقابل لا شيء أمام الأوروغواي. واليوم، أي بعد مرور 85 عاما كاملة (وهي فترة طويلة جدا في تاريخ كرة القدم)، نجح فريق شاب وموهوب ومتكاتف وبطولي في تحقيق المستحيل وإلحاق الهزيمة بنيجيريا، بطل العالم الحامل للقب الذي لم يذق طعم الهزيمة منذ 13 مقابلة والذي خاض – بالإضافة إلى ذلك – الدور النهائي لبطولة العالم فوق أرضه وأمام جمهوره.

سويسريون.. لا أحد يقف بوجههم

منذ عام 1985، تاريخ تنظيم أول بطولة عالمية للشبان الذين تقل أعمارهم عن 17 عاما التي تدور أطوارها كل عامين، فازت نيجيريا بالكأس ثلاث مرات، أي مثل البرازيل تماما ما يعني قيمة الفريق وأهميته.

لكن اتضح أنه لا يمكن لأي منافس أن يُوقف مسيرة "السويسريين الصغار" الذين صمموا على الذهاب إلى أقصى مدى في هذه المغامرة الرائعة بعد أن ألحقوا الهزيمة على التوالي بكل من البرازيل وألمانيا وإيطاليا وتفوقوا في الدور النصف النهائي بأربعة أهداف مقابل لا شيء على كولومبيا.

أبناء المدرب داني ريزر أنجزوا الحلم بفضل "روشتة" متكاملة تشمل استيعابا تكتيكيا مثاليا وتضامنا يصمد بوجه العواصف ومواهب لا حدود لها ونكهة حظ لا غنى عنها لتجسيم كل نجاح.

دفاع من الإسمنت المقوى

ميدانيا، بدأ النيجيريون اللقاء النهائي الحاسم بقوة ومارسوا ضغطا كبيرا على خط الدفاع السويسري في ربع الساعة الأول لكن وبمرور الوقت تمكنت "الأسماك الحمراء الصغيرة" شيئا فشيئا من تخفيف الحصار وأرغموا في العديد من الأحيان مهاجمي فريق "النسور الصغيرة الذهبية" إلى محاولة التهديف عن بعد بسبب العجز عن اختراق دفاعات المنتخب السويسري.

ولا بد من القول بأن شبانا مثل شابوي وفيزيلي ومارتينيوني، كانوا مجرد نكرات قبل أسبوعين فقط، تمكنوا من تحقيق إنجاز دفاعي كبير جدا بفضل الإعتماد على تمريرات دقيقة وانتباه مستمر وتضامن مثالي بين اللاعبين ما سمح بوضع حيوية المهاجمين الأفارقة تحت السيطرة خلال معظم ردهات المقابلة مثلما خطط لذلك المدرب داني ريزر. وعندما ظهرت بعض الفجوات، ساعدت تدخلات الحارس بنيامين سيغريست الرشيقة والشجاعة في رفع معنويات زملائه وشد أزرهم.

وفي الدقيقة 56 من المقابلة، نجح الثنائي بن خليفة وسيفيروفيتش، المهاجمان المثيران للإنتباه في هذه البطولة العالمية، في التنقل بالكرة لوحدهما عبر الميدان وخلق أول فرصة حقيقية للتهديف لفائدة النتخب السويسري ولكن بدون تجسيمها.

نجاح مستحق ولمسة حظ

الإنفراج الحقيقي جاء بعد بضع دقائق إثر ركنية تم تنفيذها من ناحية اليسار ونجح المهاجم سيفيروفيتس في الإرتفاع فوق جميع المدافعين النيجيريين وتسديد قذفة رأسية أودعت الكرة في الشباك. هذا الهدف كان التجسيم الوحيد في اللقاء بين فريقين يلعبان كرة قدم هجومية جدا (حيث توصل كل فريق منهما إلى تسجيل 17 هدفا في 6 مقابلات).

هنا تقع المسؤولية على الدفاع السويسري أساسا لأن النيجيريين لم يتمكنوا – وحتى نهاية المقابلة – من اختراق السور الأبيض والأحمر باستثناء يتيم في الدقيقة 78 لكن العارضة أنجدت الحارس سيغريست في إشارة إضافية إلى أن هذا الفريق ترعاه "عناية ما".

بعد صفارة النهاية، أطلق بن خليفة ورودريغيز وفيسيلي وزملاؤهم العنان للتعبير عن فرحتهم التي لا تُوصف تحت أنظار سيب بلاتر، الرئيس السويسري للفيفا، الذي لم يُخف سعادته بهذا الإنجاز. إنه انتصار لا يُنسى لجميع الشبان الذين شاركوا في هذه المغامرة الرائعة التي تحولت شيئا فشيئا إلى "حلم يقظة" لذيذ وممتع.

انتصار أسلوب وطريقة عمل

لا بد من القول بأن هذا الإنتصار يعتبر فوزا لكرة القدم السويسرية بأكملها، بل هو نجاح كامل للفدرالية السويسرية لكرة القدم الذي تمكنت – رغم الإمكانيات المحدودة – من ابتكار نظام تكوين وتدريب ناجع ومعترف به من طرف جميع الأمم العريقة في ممارسة كرة القدم. ويتمثل التحدي الآن في تحويل هذه الفورة الحماسية إلى عمل إيجابي والحفاظ على هذه المواهب من أجل ضمان المستقبل.

المدربون يعرفون هذه المسائل جيدا حيث تتقرر الآن كل الأمور بدءا بالعبور إلى عالم الكبار.. والإصابات.. والإلتزامات المدرسية أو المهنية.. وطـُعـم الربح السريع.. وغيرها من الإغراءات، ما يعني أن المسار المستقبلي لنسيم بن خليفة وأقرانه تتخلله عقبات كثيرة.

مع ذلك، يبدو أن جيل 2009 لكرة القدم السويسرية موعود بمستقبل زاهر بفضل ما كشف عنه من روح جماعية متينة وتصميم على الذهاب إلى أبعد مدى لتحقيق الطموحات. لقد رسم هؤلاء "الصغار" - بفضل أدائهم المميز على الأرض الإفريقية – سبيل النجاح لمنتخب الكبار الذي سيخوض في صيف 2010 مغامرة المونديال في جنوب افريقيا التي يؤمل السويسريون جميعا من جنيف غربا إلى رومانشورن شرقا أن تقترن بنتائج جيدة وانتصارات مبهجة.

وفي انتظار ذلك، ستصبح "الأسماك الحمراء الصغيرة" أبطال البلد بلا منازع لفترة زمنية تبتدئ فور هبوط الطائرة التي تقلهم يوم الثلاثاء 17 نوفمبر في مطار زيورخ.

سامويل يابرغ - swissinfo.ch

(ترجمه من الفرنسية وعالجه: كمال الضيف)

تسلسلٌ لبطولات وألقاب الناشئين

1985 (في الصين): نيجيريا

1987 (كندا): الاتحاد السوفياتي السابق

1989: (اسكوتلندا): المملكة العربية السعودية

1991 (إيطاليا): غانا

1993 (اليابان): نيجيريا.

1995 (إيكوادور): غانا

1997 (مصر): البرازيل

1999 (نيوزيلندا): البرازيل

2001 (ترينيتي وتوباغو): فرنسا

2003 (فنلندا): البرازيل

2005 (بيرو): المكسيك

2007 (كوريا الشمالية): نيجيريا.

2009 (نيجيريا): سويسرا

نهاية الإطار التوضيحي

إنجازات الناشئين السويسريين

2002: الوصول إلى الدور النصف النهائي في منافسات البطولة الاوروبية صنف الناشئين

2004: الوصول إلى الدور النصف النهائي فئة الناشئين ما دون 19 سنة

2005: الترشّح لتصفيات كأس العالم لفئة ما دون 20 سنة.

2009: الفوز بكأس العالم لفئة ما دون 17 سنة في نيجيريا، البلد المضيف للبطولة.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×