سويسرا "لم تعد بعيدة" عن التهديد الإرهابي

12 قتيلا وحوالي 50 جريحا.ز هي الحصيلة المأساوية للهجوم الإرهابي الذي تعرّض له سوق عيد الميلاد في برلين يوم 19 ديسمبر 2016. Keystone

على إثر الهجوم الذي تعرض له مؤخرا أحد أسواق عيد الميلاد في العاصمة الألمانية برلين، وأسفر عن مقتل 12 شخصا وجرح العشرات، تم تفعيل فريق عمل في سويسرا أيضا. وفي حوار مع يومية سويسرية، أوضحت نيكوليتا ديلا فالي، مديرة المكتب الفدرالي للشرطة أنه على الرغم من أنها قد تنتهك الحقوق الأساسية (للسكان)، فإن التدابير الوقائية المتخذة ضد الإرهاب تظل ضرورية لضمان أمن المجموعة.  

غابي أوخسنباين Gaby Ochsenbein

وفي الحوار الذي أدلت به إلى صحيفتي در بوند وتاغس أنتسايغر (تصدران بالألمانية في برن وزيورخ على التوالي)، أشارت مديرة المكتب الفدرالي للشرطة إلى أن جهاز الإستخبارات للكنفدرالية اعتبر أن التهديد الإرهابي في سويسرا قد ازداد وذلك منذ حصول الهجمات الأولى التي شهدتها أوروبا (باريس، بروكسل، نيس،..). وقالت "باعتبارها جزءا من العالم الغربي، تندرج سويسرا ضمن أعداء الإرهابيين. لكنها (أي سويسرا) ليست عضوا في التحالف القائم ضد الدولة الإسلامية".

فريق عمل سويسري

في أعقاب حصول أحداث شبيهة بعملية برلين، يُعقد بسرعة اجتماع لفريق عمل تنفيذي وعملياتي.

يتشكل هذا الفريق من مندوبين عن الشرطة الفدرالية وجهاز الإستخبارات السويسري وفرقة حرس الحدود وموظفين من كتابة (أو أمانة) الدولة للهجرة ووزارة الخارجية.

يُناقش الفريق المستوى الحالي للتهديدات والتدابير المُحتمل اتخاذها كما يدرس إمكانية المُشاركة في الأبحاث.

End of insertion

من أجل التصدي للإرهاب، يتطلب الأمر توفر "صندوق أدوات". فمن بين الأولويات هناك على سبيل المثال، الوقاية من النزوع إلى التشدد والراديكالية منذ المرحلة المدرسية. ومن الوسائل الأخرى، هناك القانون الجديد حول الأنشطة الإستخباراتية والقانون الفدرالي لمراقبة المراسلات البريدية والإتصالات الهاتفية أو قرارات المنع من دخول سويسرا التي اتخذت بحق جهاديين يحملون جنسيات أجنبية. وتقول نيكوليتا ديلا فالي: "هذه الوسائل نستخدمها بشكل كبير. ففي هذا العام، وإلى موفى شهر أكتوبر، منعنا مائة شخص من الدخول من بينهم 26 من مناصري الجهاد".

ومع أن الإجراءات الوقائية التي تُتخذ لمكافحة الإرهاب يُمكن أن تتداخل أحيانا مع الحقوق والحريات الأساسية "إلا أن الأمر يتطلب اتخاذ إجراءات حاسمة ومتجانسة ضد الأفراد المُعادين لمجتمعنا من أجل حماية حرية الآخرين"، ويشمل ذلك حماية الأجانب المقيمين في سويسرا، كما تؤكد نيكوليتا ديلا فالّي.

مديرة المكتب الفدرالي للشرطة شددت أيضا على أن الإرهاب لم يعد أكثر قُربا فحسب، بل أصبح غير متوقع بشكل أكبر أيضا، "فمن أجل شن هجوم بسكين أو بشاحنة لا يتطلب الأمر الكثير من الأموال أو إعدادا لوجستيا كبيرا. وكلما كانت مرحلة الإعداد أقصر، كلما كان من الصعب على أجهزة الإستخبارات أو الشرطة إدراك ما يحصل". 

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة