Navigation

عشرُ مُعطيات أساسية عن المنتدى الإقتصادي العالمي

كم تنفق سويسرا لضمان أمن الاجتماع الذي يعقده المنتدى الاقتصادي العالمي على مدى أربعة أيام في دافوس؟ كم تبلغ التكلفة لمن يُريد أن يكون شريكا للمنتدى الاقتصادي العالمي أو يُصبح عضوا فيه؟ هنا نُجيب عن أهم الأسئلة التي تدور في أذهانكم فيما يستعد المنتدى لعقد اجتماعه السنوي الخمسين في المنتجع الجبلي السويسري.

هذا المحتوى تم نشره يوم 20 يناير 2020 - 07:30 يوليو,
باتريسيا إيسلاس باتريسيا إيسلاس بالإشتراك مع أندريا أورنيلاس

1- ما هو المنتدى الإقتصادي العالمي؟

End of insertion

المنتدى الاقتصادي العالميرابط خارجي هو عبارة عن مؤسسة غير ربحية تتخذ من جنيف مقرا لها، تم إطلاقها في عام 1971 كمبادرة خاصة دولية.

يتوفر المنتدى على شركاء وأعضاء يقدمون مساهمات مالية لفائدة أنشطته – تزيد عن 300 مليون فرنك سويسري وفقا لتقريره السنوي الأخير - ويتبادلون التجارب فيما بينهم كما يتطرقون إلى العديد من القضايا في مناطق شتى من العالم.

ينعقد اللقاء السنوي الرئيسي للمنتدى في كل شهر يناير في منتجع دافوس الجبل ي شرق سويسرا. وفي هذا العام، تدور فعاليات اجتماعه السنوي الخمسين من 21 إلى 24 يناير الجاري.

2 - من هم شركاؤه وأعضاؤه؟

End of insertion

مجموعة مختارة تضم 100 من كبار الشركات المتعددة الجنسيات مثل آ بي بي ونستليه وبيركلايز وكريدي سويس وديلويت ودويتشه بنك وغوغل، تُشارك جميعها في بلورة جدول الأعمال وتؤمّن الجزء الأكبر من التمويلات. وهي تُساهم إجمالا بأكثر من 240 مليون فرنك سويسري في الميزانية السنوية للمنتدى الاقتصادي العالمي.

يُضاف إليها - وفقا للمنتدى – حوالي 1200 شركة، من بينها الشركات الألف الأكبر في العالم، تدفع أكثر من 27 مليون فرنك في شكل رسوم اشتراك سنوية.

3 - كم يُكلف حضور المنتدى في دافوس؟

End of insertion

يتم تمويل المنتدى الاقتصادي العالمي من قبل قادة الأعمال الذين تحقق شركاتهم عائدات سنوية تفوق 5000 مليون فرنك سويسري. وتتراوح رسوم اشتراكاتهم ما بين 60 ألف و 600 ألف فرنك سويسري سنويًا.

تشمل معظم أصناف العضوية السنوية إمكانية مشاركة رئيس الشركة أو مديرها التنفيذي أو مديرها في الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، ولكن للقيام بذلك ، يجب عليهم أيضًا تسديد رسوم دخول تبلغ قيمتها حوالي 25000 فرنك سويسري.

4 - وماذا عن الآخرين؟

End of insertion

تتم أيضا دعوة ممثلين حكوميين وفاعلين آخرين من خارج إطار المنتدى الإقتصادي العالمي، كالشخصيات المشهورة والنجوم والصحافيين والزعماء الدينيين والنشطاء،  للحضور في الإجتماع السنوي في دافوس كضيوف.

5 - ما هو الدعم الذي تقدمه سويسرا للاجتماع السنوي؟

End of insertion

تتصرف سويسرا باعتبارها البلد المُستضيف للتظاهرة، لذلك تتم عملية الافتتاح الرسمي للمنتدى من طرف الرئيس الدوري للكنفدرالية، الذي تتقلده هذا العام السيدة سيمونيتا سوماروغا، وزيرة النقل والطاقة والاتصالات والبيئة.

تعتبر الحكومة السويسرية أن دافوس يمثل "حدثا استثنائيا بالنسبة لسويسرا" وأنه يوفر فرصة فريدة لشخصيات رفيعة المستوى من التلاقي داخل حدودها وتبادل وجهات النظر بشأن عدد من المشاكل والبحث عن حلول شاملة لها. في هذا الاطار، تتكفل سويسرا بمعظم النفقات الأمنية للمنتدى الاقتصادي العالمي.

6- ما هي التكلفة الاجمالية لتأمين اجتماع دافوس؟

End of insertion

من أجل ضمان الأمن على الأرض وفي المجال الجوي خلال فترة انعقاد الاجتماع السنوي للمنتدى، يُمكن لوزارة الدفاع نشر 5000 رجل من قواتها على أقصى تقدير ورصد ميزانية تناهز 32 مليون فرنك، متأتية من الميزانية العادية لوزارة الدفاع. أما معظم الاسناد، فيتم تأمينه من طرف جنود أو طيارين سويسريين يقومون بأداء فترة خدمتهم العسكرية الدورية.

تم تحديد نفقات أمنية إضافية للحدث الذي يحتضنه منتجع دافوس بمبلغ 9 ملايين فرنك سويسري لتأمين خدمات الشرطة وبقية المهام المتعلقة بالحراسة والمراقبة ويتم تقاسمها بين الكنفدرالية (3.4 ملايين فرنك)، وكانتون غراوبوندن (2.25 مليون فرنك)، ومنتجع دافوس وكلوسترز (1.1 مليون فرنك) ومؤسسة المنتدى الاقتصادي العالمي ( 2.25 مليون فرنك).

إذا ما تم تجاوزت فاتورة الأمنرابط خارجي المبلغ المرصود بسبب ظروف غير عادية أو لأسباب استثنائية، مثل حصول حادث إرهابي أو تهديدات خطيرة أخرى، وافقت الحكومة الفدرالية على التدخل لتغطية معظم التكاليف الإضافية.


7- لماذا يتمتع هذا المنتدى بمثل هذا القدر من الشهرة؟

End of insertion

إنه يُتيح لزهاء 3000 شخص من قادة السياسة والمال والأعمال والعلوم والإعلام والثقافة يقدُمُون من أكثر من 110 بلد إمكانية التلاقي ومناقشة القضايا الأكثر أهمية على جدول الأعمال العالمي. وفيما يقول المنتدى الاقتصادي العالمي إنه مُلتزم بـ "تحسين أوضاع العالم"، أما نسبة النساء في صفوف المشاركين في أشغاله فلا تزيد عن 24%.

8 – هل سمح المنتدى الإقتصادي العالمي بحدوث أي تغيير ملموس في العالم؟

End of insertion

لم يحصل ذلك بشكل مباشر. ذلك أن مهمته تتمثل في تسهيل الحوار وتبادل الأفكار لكنه استُخدم كإطار لإجراء لقاءات مهمة أو إطلاق مبادرات حيوية.

9 – لماذا يتعرض المنتدى للكثير من الإنتقادات؟

End of insertion

يُوصف من طرف منتقديه بأنه "ناد لرجال الأعمال الأثرياء" الذين يدّعون أن نواياهم طيبة لكنهم لا يهتمون أولا وأخيرا إلا بالترويج لمصالحهم الخاصة ويقومون بأعمال تجارية خاصة في دافوس. بعض المنتقدين يذهبون أيضا إلى أن المنتدى الإقتصادي العالمي ليس سوى مُروّج للعولمة التي أدت للترفيع في معدلات الفقر ودمرت البيئة.

10 – هل يأخذ المنتدى الإقتصادي العالمي هذه الإنتقادات بعين الإعتبار؟

End of insertion

في عالم يُطلب فيه من الشركات والحكومات أن تكون أكثر خضوعا للمُساءلة، يُحاول المنتدى الاقتصادي العالمي أن يتطور. بمناسبة الدورة الخمسين، كشف كلاوس شفاب (81 عاما)، مؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي عن بيان دافوس الجديد الداعي إلى رأسمالية أكثر استدامة تحت الشعار التالي: "فاعلون من أجل عالم أكثر تماسُكًا واستدامة".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.