Navigation

مناوشات الخيط الرفيع فى غزة.. هل تُحضّر لمفاوضات محتملة؟

النائب البريطاني جورج غالاوي لدى وصوله على رأس قافلة شريان الحياة -3- إلى قطاع غزة مساء 6 يناير 2010 Reuters

ما بين مواجهات قافلة شريان الحياة فى غزة ولقاءات مسؤولين عرب بشأن خطة مرتقبة للمفاوضات مع إسرائيل خيط رفيع، يسعى فريق لعبوره، وفريق آخر يلتزم هواجسه ومخاوفه ولا يريد عبور هذا الخيط..

هذا المحتوى تم نشره يوم 08 يناير 2010 - 18:15 يوليو,

..تماما مثل الذين ينادون برفع الحصار عن غزة دون دفع الثمن، أو الحصول على دولة فلسطينية كاملة الاوصاف دون الدخول فى مفاوضات أو تحريك الجيوش أو إعداد الشعب لمهمة جسيمة.

هذا الخيط الرفيع يجيد قراءة معانيه وتفسير مضامينه هؤلاء الذين بيدهم القرار، ومن خلاله يفصلون أحيانا التشابكات بين العربى والاقليمى، واحيانا اخرى يسعون إلى ادماجها سويا لما فيها من مصلحة مؤكدة. ويبقى الرأى العام أو جموع الناس فى حيرة من أمرها مما تراه وتسمعه ولكنها لا تدرك كلية ما ورائه. ينطبق الامر كثيرا على مفاصل حيوية من تطور القضية الفلسطينية، وفى الوقت الراهن ينطبق بدرجة اكبر من ذى قبل.

لقد نالت قافلة شريان الحياة اهتماما إعلاميا منذ عدة اشهر مضت، وصورها البعض على أنها معركة حربية وليست مجرد قافلة للمساعدات الانسانية. والمفارقة أن منظيمها لم يسعوا أبدا إلى فضح أو مواجهة إسرائيل التى تفرض الحصار فعليا، ولكنهم سعوا إلى إدانة القائمين على معبر رفح الذى يفتح بين الحين والآخر لاعتبارات انسانية، بل إلى مواجهتهم وتخريب الميناء الذى جاؤا إليه فقط لأن المسئولين فيه منعوا محاولة تمرير مواد لم يتفق عليها ولا تدخل فى باب الانسانيات بل فى باب الدعائيات، وصاحبهم فى ذلك نفر فى الجانب الآخر، بدا منظما يأخذ التعليمات بالميكروفونات وقام بضرب الجنود المصريين بالطوب وبالرصاص الذى أودى بحياة جندى كل جريرته أنه يؤدى واجبه تجاه حدود بلده. فيما أثار الرأى العام المصرى الذى أبدى تفهما أكبر لخطوات وانشاءات هندسية هدفها منع التهريب عبر أنفاق غير شرعية.

وإن كانت القافلة قد دخلت بالفعل من المعبر المصرى ولم تدخل من أى معبر إسرائيلى، فسوف تأخذ وقتها، وينتهى مفعولها، ويظل التساؤل قائما متى يمكن أن يرفع الحصار ويستعيد الغزاويون حياتهم الطبيعية؟ هنا تأتى تأثيرات مبهمة مما بات يعرف بالحراك العربى.

حراك سياسى وغموض فى الأسباب

إذ ثمة غموض فى الأسباب التى تدفع إلى تنشيط اللقاءات العربية بشأن عملية تسوية مفترضة، فالحراك الأخير يبدو وكأنه منفصل بعض الشئ عن الواقع، إذ لا شئ على الأرض تغير منذ أن توقفت المفاوضات قبل العدوان الاسرائيلى على القطاع نهاية العام 2008 ومطلع العام 2009، والتى بعدها تبلورت شروط فلسطينية، أو بالاحرى شروط السلطة الوطنية ورئيسها محمود عباس، معلنة ومعروفة وملخصها ضرورة وقف الاستيطان الاسرائيلى قبل العودة إلى المفاوضات، والبدء مرة أخرى من نقطة النهاية ااتى انتهت إليها المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية فى عهد أولمرت وحكومته السابقة. وهو ما ترفضه حكومة نتنياهو التى تسعى إلى إطلاق مفاوضات وحسب بلا شروط من أى نوع ولا جدول أعمال ولا سقف زمنى ولا التزامات حتى بفكرة إقامة دولة فلسطينية تنهى الصراع وتفتح أبواب التطبيع العربى معها لاحقا.

2009 .. عام الجمود

وطوال العام 2009 لم تتحرك الأمور عما كانت عليه قبل العدوان، فالانقسام الفلسطينى على حاله بل بات فى حالة سبات منذ أن علقت مصر جهودها فى 15 أكتوبر الماضى حين رفضت حماس التوقيع على وثيقة المصالحة بدعوى أنها تحتوى على نقاط لم يتم الاتفاق عليها من قبل.
وأوضاع الشعب الفلسطينى فى غزة تحت الحصار تشهد شدا وجذبا حسب أحوال المساعدات الانسانية التى تأتى بين الحين والآخر مصحوبة بزخم وصخب يوجه غالبا لمصر وليس للعدو. بينما أحوال القائمين على الأنفاق التى توصف بالسرية تزداد انتعاشا، ومعها آلاف الدولارات التى تحصلها حكومة الأمر الواقع فى القطاع فى صورة ضرائب على أطنان من السلع المصرية من أغذية ووقود ومواد بناء بل وسيارات، بعضها مر مقطعا وأعيد تركيبه فى داخل القطاع، وبعضها الآخر مر بكامله كما جاء من مصنعه الأم.

عربيا ظل التباعد العربى موجودا وإن اتسم بشئ من البرود لاسيما بعد أن انتهت انتخابات لبنان وتشكلت الحكومة وأخذ الوضع اللبنانى السورى بضع خطوات صغيرة، ولكنها مهمة على طريق التطبيع الثنائى. لكن المحصلة لم تشهد اختراقا ملموسا فى علاقات مصر وسوريا، ومن ثم بقى التباعد وبقى معه تعثر الجهود المصرية من اجل المصالحة الفلسطينية.

إسرائيليا، تعنت إسرائيلى فى التجاوب مع المساعى الامريكية التى أصيبت فى مقتل حتى الآن، وسطوة معلنة للكافة لليمين والمستوطنين الذين يعيشون الآن أفضل أيام حياتهم فى ظل مشروعات للإستيطان لا تعرف القيود السياسية أو المالية أو الاخلاقية أو الجغرافية.

بعبارة أخرى فإن توازن القوى بين المتصارعين لم يتغير، فلماذا تنشط الجهود من أجل شئ يبدو فى حالة موت سريرى ويضيف موضوعيا لإسرائيل على حساب العرب وفى مقدمتهم الفلسطينيين؟ بل ربما يضيف أيضا لبعض العرب والفلسطنيين الذين يرون أن أي تغيير فى الصورة الراهنة على خلفية مساعى مفاوضات للسلام أو تحقيق مصالحة ترعاها مصر هو تغيير للأسوأ وعلى حساب مشروعهم الايديولوجى الخاص.

ترتيب لمعادلات جديدة ولكن!

رغم هكذا وضع وحقائق على الأرض، فإن جهدا يبذل وراء الستار يسعى إلى إعادة هيكلة بعض العناصر. وهنا ـ وكما يقال ـ مربط الفرس. إذ هناك متضررون من استمرار المعادلات الراهنة، وهناك من يرى أن استمرار الوضع الراهن سيرتب حقائق ومعادلات جديدة ضارة وسلبية وربما سيكون مستحيلا تغييرها إن ترسخت وتدعمت زمنيا وسياسيا. وهناك من يرى أن حالة الفراغ السياسى الضاربة حول القضية الفلسطينية تزيد من اغراءات الانضمام إلى جماعة ومنظمات جهادية محلية وعابرة للحدود، وكلها تستهدف الداخل العربى كما تستهدف الخارج الأمريكى، وفى كل توجد مخاطر فوضى وعدم استقرار وضياع الحقوق.

معظم ما سرد آنفا ينطبق على هؤلاء الذين يرون أن القضية الفلسطينية لا يجب أن تقف عند النقاط التى وصلت إليها بالفعل، ليس لأنها تُضيع الحقوق وتستدعى الحروب بأنواعها، ولكن لأن أى تغيير حقيقى فى مستويات الرفاهة والتقدم للشعوب العربية مرهون أساسا بحل الصراع مع إسرائيل وإدخال المنطقة إلى مرحلة مختلفة تركز فيها على التقدم والمنافسة وتطوير الحياة.
أما الذين يعتقدون أن المفاوضات الآن لن تأتى بجديد ولن تعطى للشعب الفلسطينى حقوقه، وأن الأفضل الحفاظ على ما تم (التوصل إليه) من مكتسبات حتى تأتى لحظة تاريخية تحمل تغييرا جذريا فى معادلات القوة مع إسرائيل ومن يواليها، فليسوا براضين عن أى جهد للتسوية أو التفاوض، وليسوا متحمسين لتقوية السلطة الوطنية، بل يفضلون أن تختفي وأن تحل بعدها سلطة جديدة تحميها مظلة دينية تشعل حماس الناس وتوقد عزيمتهم.

التناقض بين الفريقين ليس جديدا، وقدرة كل طرف على أن يُلحق بالآخر هزيمة بالضربة القاضية أو بالنقاط ليست محسومة لا الآن، ولا فى المستقبل القريب. ولعل ذلك يؤشر إلى ما يمكن أن تأتى به تلك التحركات، أو ما يوصف بالحراك العربى والفلسطينى، ومن ورائه رغبات إسرائيلية فى مجرد التقاط صور لمفاوضين إسرائيليين وفلسطينيين وحضور أمريكي ومصري، ولا يهم بعد ذلك طبيعة ما يتم التفاوض عليه فعلا، وهو ما يتخوف منه بصورة رئيسية الرئيس الفلسطينى محمود عباس وبعض من أقرب مستشاريه.

اتجاهات ثلاثة

بعض الصورة المقبلة سوداوى لا مناص منه. وبعضه الآخر يمكن وإن بشروط معينة أن يضيف شيئا للطرف العربى تحديدا. إذ يلاحظ المرء أن التحرك هو فى ثلاثة اتجاهات متزامنة، أولها اتجاه استعادة المفاوضات، وفيه يتحرك المصريون والسعوديون والأردنيون والسلطة الوطنية وأيضا إسرائيل وأمريكا. هنا تبرز لقاءات الرئيس مبارك مع بيريز ونتنياهو والملك الأردنى عبد الله والرئيس عباس والامير سعود الفيصل، وتبرز أيضا رحلة الوزيرين المصريين أحمد ابو الغيط وعمر سليمان إلى واشنطن للتعارف على الأفكار الأمريكية المرتقبة، ولنقل الرؤية العربية حتى يكون لها نصيب من الاعتبار فيما قد تقدمه واشنطن من خطة أو خطابات ضمانات أو ترتيبات من أجل مفاوضات ذات مرجعية معينة ومدى زمنى معقول.

الإتجاه الثانى ويعنى بالمصالحة الفلسطينية، وتبرز فيه تحركات خالد مشعل لاسيما فى اتجاه السعودية وتصريحات إسماعيل هنية حول المصالحة الفلسطينية وزيارة الأمير سعود الفيصل إلى دمشق ثم القاهرة. وتبرز فيه أيضا تصريحات الأخير بشأن ضرورة أن تحسم حماس موقفها من البعدين العربى والاقليمى للقضية الفلسطينية، ومع من تقف وتؤيد.

الإتجاه الثالث ويعنى بالفرملة للاتجاهين السابقين، وإدانة كليهما باعتبارهما يجهضان القضية الفلسطينية ويعملان على تصفيتها ويأتمران بأمر كل من تل أبيب وواشنطن للقضاء على المقاومة، وهو ما تقوده الفصائل الفلسطينية الموجودة فى دمشق التى أصدرت بيانا يحمل هذه المعانى وأكثر فى السادس من يناير الجارى، وتعتبر أن النظام فى مصر "فقد بعده القومى والانسانى لانه حال دون مرور ما يقرب من 60 سيارة خاصة عبر معبر رفح إلى غزة لم تكن ضمن الترتيبات المتفق عليها مسبقا مع النائب جالاوي" زعيم قافلة شريان الحياة.

تعايش هذه الاتجاهات له نتائجه بالطبع، أقلها أن يستمر الوضع على ما هو عليه، ويستمر معه معدلات أكبر للإستيطان اليهودى فى الارض الفسطينية المحتلة، وحصار القطاع المرشح أن يشهد لحظات أكثر قتامة إذا ما نجحت ما يعرف بالانشاءات الهندسية المصرية فى عمق الأرض على إنهاء أو الحد من ظاهرة أنفاق التهريب بين غزة وسيناء.

أما تعديل البعض لتوجهاته وقبوله نوعا من التسويات فمن شأنه أن يُبلور بيئة جديدة قد تقود لاحقا إلى تغيير حقيقى فى المعادلات الراهنة، ومن ثم تُحدث نوعا من الحراك الفعلي. وفى الظن أن نقطة البداية هى فى مصالحة فلسطينية تنشئ وضعا فلسطينيا أكثر ثباتا ومفاوضا أكثر تماسكا وأكثر تأييدا من الشعب الفلسطينى ومن العرب الآخرين. وفى الظن أيضا أن عملية مفاوضات أيا كانت هندستها والضمانات التى قد تقدمها واشنطن، لا تصاحبها مصالحة ومع تشدد الحصار على غزة، فلن يخرج الأمر عن مزيد من اليأس الذى قد يفجر كل شيء.

د. حسن ابوطالب - القاهرة - swissinfo.ch

مصر تقول إن جالاوي شخص غير مرغوب فيه

القاهرة (رويترز) - قالت مصر يوم الجمعة 8 يناير إن النائب البريطاني جورج جالاوي الذي أشرف على قافلة اغاثة لقطاع غزة شخص غير مرغوب فيه.

ودخلت قافلة شريان الحياة-3 القطاع يوم الاربعاء 6 يناير من معبر رفح الحدودي مع مصر بعد يوم من اشتباك بين مئات من أعضائها والشرطة المصرية أسفر عن اصابة نحو خمسة ضباط وعشرة مجندين وعشرات من أعضاء القافلة في ميناء العريش.

وكانت مصر أبلغت جالاوي الذي يمثل حزب الاحترام في مجلس العموم البريطاني بأن نحو 60 من بين سيارات القافلة التي بلغ عددها 198 سيارة لا تحمل مواد اغاثية وطلبت دخولها من معبر العوجة الحدودي مع اسرائيل.

ورفض جالاوي الطلب المصري خشية أن تصادر اسرائيل السيارات وسيطر أعضاء القافلة على الميناء مما تسبب في الاشتباك.

وقالت وكالة أنباء الشرق الاوسط نقلا عن بيان أصدرته وزارة الخارجية المصرية "جالاوي أصبح شخصا غير مرغوب فيه... ولن يُسمح له مستقبلا بالدخول الى مصر".

وذكرت الوكالة أن جالاوي غادر القاهرة يوم الجمعة بعد عودته من قطاع غزة.

وأعضاء القافلة من جنسيات متعددة ويقول مسؤولون مصريون ان أغلبهم من أصول عربية وانهم أعضاء أوروبيون في جماعة الاخوان المسلمين وحركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي تدير قطاع غزة.

ولم يتسن على الفور معرفة ما اذا كان القرار المصري بمنع جالاوي من الدخول يعني نهاية لقوافل شريان الحياة التي تستهدف اغاثة أعداد كبيرة من السكان المحتاجين في قطاع غزة الذي يخضع لحصار اسرائيلي.

في سياق متصل، قال شهود فلسطينيون وعاملون في المجال الطبي انه تم يوم الجمعة أيضا انتشال جثتين لصبي في الرابعة عشرة من عمره وفلسطيني آخر من نفق للتهريب في جنوب قطاع غزة بعد مقتلهما في ضربات جوية اسرائيلية.

وبهذا يرتفع عدد القتلى الفلسطينيين الى ثلاثة في الضربات التي شنتها اسرائيل ليل يوم الخميس 7 يناير ضد عدة أهداف في القطاع بعد أن أطلق نشطاء فلسطينيون نحو 12 من قذائف المورتر والصواريخ صوبها.

وقال الفلسطينيون إنهم انتشلوا الجثتين من نفق قصفته اسرائيل. وكان قد عثر على جثة رجل ثالث في نفس المكان يوم الخميس.

واستهدفت الضربات الجوية الاسرائيلية مدينة غزة وخان يونس ورفح على الحدود المصرية حيث تستهدف اسرائيل عادة انفاقا تقول ان الفلسطينيين يستخدمونها في تهريب الاسلحة من مصر.

ويقول الفلسطينيون انهم يستخدمون الانفاق لتهريب السلع الاساسية التي يحتاجها القطاع بشدة بسبب الحصار الاسرائيلي المفروض عليه.

(المصدر: وكالة رويترز بتاريخ 8 يناير 2010)

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.