هل سمعت يوما ما عن روح الدعابة السويسرية؟

يُشاع عن السويسريين افتقارهم لحسّ الفكاهة، وهي صورة نمطية يقول كثيرون إنّه لا أساس لها من الصحة. ولكن ما مدى ارتباط المزاح أو النكتة عموما - التي ربما لا يفهمها الغرباء - بالثقافة والسياسة واللغة في سويسرا؟

هذا المحتوى تم نشره يوم 08 أكتوبر 2020 - 07:30 يوليو,

يُقام معرض "فيتسيرلاند" Witzerland أو "أرض النكتة" في منتدى التاريخ السويسري (وهو جزء من المتحف الوطني) بكانتون شفيتس وسط البلاد حتى نهاية شهر يناير 2021، وهو يسلط الضوء على ما يُدغدغ أضلع السويسريين. ("Witz" تعني "نكتة" باللغة الألمانية).

يحتوي المعرض على مقاطع تلفزيونية وأعمال فنية ورسوما كاريكاتورية لفنانين ساخرين مثل باتريك شابات، رسام الكاريكاتير الشهير الذي عمل لصالح إنترناشونال هيرالد تريبيون ونيويورك تايمز لمدة عشرين عامًا، وعروضًا لعمالقة المسرح مثل المهرج غروك، الذي كان يوماً ما النجم الأعلى أجـراً بين نجوم قاعات الموسيقى والمنوعات.

النكت التاريخية والتلاعب بالكلمات الذي يتناول المجتمع والحياد السويسريين معروضة جنبًا إلى جنب مع تلك الدعابات والنكت عن الشقراوات ونقاط ضعف الزوجات والأزواج، كما يمكن العثور عليها في أي ثقافة أخرى. وتقول المشرفة على منظمة المعرض بيا شوبيغر، إذا شعر بعض الناس بأن عددا منها مُهين، فهي فرصة للتحاور بشأن الحدود التي يقف عندها المزاح.


(ترجمه من الانجليزية إلى العربية وعالجه: ثائر السعدي)


تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة