Navigation

Skiplink navigation

هل يستجيب "يو بي إس" لمطالب كندا وتركيا؟

خلال لقاء بمدينة تورونتو جمع ممثلين عن وكالة الضرائب الكندية وممثلين عن اتحاد المصارف السويسرية "يو بي إس"، أكبر مصرف سويسري، طلبت السلطات الكندية من المصرف السويسري معلومات عن بعض دافعي الضرائب الكنديين الذين يملكون حسابات لديه.

هذا المحتوى تم نشره يوم 03 سبتمبر 2009 - 15:53 يوليو,

وقالت كاتلين ووركمان، الناطقة الرسمية بإسم وكالة الضرائب الكندية: "الوكالة تشدد على أهمية الحصول على المعلومات المطلوبة". وأضافت المسؤولة أن الحكومة الكندية سوف تقوم بدراسة نتائج هذا اللقاء لتحديد ما إذا كان هناك جدوى لتنظيم لقاءات أخرى لاحقا.

وحسب السيدة ووركمان، من المفترض أن يكون هذا اللقاء الأوّل قد مكّن كل طرف من الوقوف على التعقيدات التي تحيط بالوضع الحالي، ومن تحصيل "فهم جيّد للأحكام والتشريعات المختلفة التي لها علاقة بالإتفاقيات الضريبية". أما الجانب السويسري فقد فَّضّل عدم الإدلاء بأي تصريح.

وكانت أوتاوا قد أعلنت عن الاجتماع الأخير قبل أسبوع. وقبل أيّام من ذلك الموعد، أعلن وزير الضرائب الكندي جون بيار بلاكبورن أنه نه في حالة رفض "يو بي إس" التعاون مع بلاده، فإن الحكومة الكندية "سوف تلتجأ إلى القضاء للحصول على هذه المعلومات".

من جهة أخرى، ذكرت صحيفة تركية مقربة من حكومة أنقرة، أن تركيا ترغب بدورها في الحصول من سويسرا على قائمة بأسماء أشخاص يشتبه في تهربهم من السلطات الضريبية لبلادهم. وبحسب الصحف التركية، تبلغ قيمة ودائع الأتراك 60 مليون دولار.

swssinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة