Navigation

برن تُواصل التحقيق في صفقة لشركة بيلاتوس مع الرياض

تتساءل السلطات السويسرية عن الدور الذي يقوم به عمال تابعون لشركة صنع الطائرات تم إرسالهم إلى مواقع تتسم بحساسية سياسية بعيدا عن مركز عملهم المحلي (الصورة) في شتانس بالقرب من لوتسيرن. © KEYSTONE / CHRISTIAN BEUTLER

من المحتمل أن تكون شركة تصنيع طائرات سويسرية قد خرقت القانون من خلال جزء من عقد أبرمته مع المملكة العربية السعودية. تبعا لذلك، بدأت وزارة الخارجية في إجراء تحقيق أعمق حول المسألة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 10 يناير 2019 - 14:00 يوليو,
SRF/swissinfo.ch/ك.ض

في إطار مهمة تتعلق بالمساعدة على صيانة طائرات تدريب عسكرية، يعمل حاليا اثنا عشر (12) موظفا تابعين لشركة بيلاتوسرابط خارجي لصناعة الطائرات في الرياض، عاصمة المملكة العربية السعودية. في المقابل، فإن الشركات السويسرية ملزمة قانونًا بالإبلاغ عن أي نشاط تقوم به مع جيوش أجنبية.

بالفعل، أشارت وزارة الخارجيةرابط خارجي في شهر أكتوبر 2018 إلى أنه من المحتمل أن تكون شركة بيلاتوس قد أخلّت بالتزاماتها القانونية. ذلك أنه بالنظر إلى النزاع المستمر بين السعودية واليمن منذ عام 2015، فإن العمل في الرياض يمثل إشكالا، حسبما ما ذكرته الإذاعة العمومية السويسرية الناطقة بالألمانية SRFرابط خارجي، يوم الخميس 10 يناير الجاري.

التقرير أفاد أيضا أن التحقيق الحكومي سيستمر الآن ولكن بمزيد من التعمّق. وعادة ما يتم إطلاق "إجراءات تثبت" من هذا القبيل إذا ما كانت هناك مؤشرات على أن معاملة تجارية ما يُمكن أن تعرّض أمن سويسرا أو أهداف سياستها الخارجية أو حيادها أو التزاماتها الإنسانية للخطر، حسبما أوضحت المؤسسة الإعلامية.

وفي تصريحات للإذاعة العمومية السويسرية الناطقة بالألمانية SRF، قالت الشركة: "لا تزال بيلاتوس متمسّكة بجميع البيانات التي أدلت بها في وقت سابق وليس لديها علم بارتكاب أي مخالفة"، وأضافت أنها "تتعاون بشكل شامل وشفاف مع وزارة الخارجية في إجراءات المُراجعة الحالية".

كما استشهدت بيلاتوس برسالة إلكترونية من الوزارة تؤكد أن صيانة الطائرات في المملكة العربية السعودية كانت مشمولة بتصريح التصدير الممنوح لها في عام 2012، إلا أن عقد الصيانة تم تجديده بين الطرفين منذ ذلك الوقت، فيما تغيّر الوضع السياسي بسبب الحرب اليمنية.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.