تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

18 ضحية للبكتيريا المعوية القاتلة.. والإعلان عن ثالث إصابة في سويسرا

قال متحدث باسم وزارة الصحة الألمانية يوم الجمعة 3 يونيو إن ألمانيا لم تحدد بعد مصدر البكتيريا المعوية (ايكولاي) وأنها مازالت توصي بتجنب تناول الخضروات الطازجة التي تُستخدم في السلاطة مثل الخيار والطماطم (البندورة) والخس.

وفي برلين، ذكر متحدث حكومي أن الحكومة الألمانية شكلت قوة مهمة لمكافحة ايكولاي كما تحدثت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مع رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس ثاباتيرو حول تضرر المزارعين الاسبان الذين وجهت اليهم أصابع الاتهام في أول الأمر في تفشي ايكولاي.

وكان مركز مكافحة الأمراض في ألمانيا قد أعلن يوم الجمعة عن 199 حالة إصابة جديدة بالسلالة الفتاكة النادرة للبكتيريا المعويّة خلال اليومين الماضيين. وكانت البكتيريا المعوية قد أسفرت عن وفاة ما يصل الى 17 شخصا.

وقال معهد روبرت كوخ في بيان صادر عنه إن هناك 149 حالة اصابة بعدوى ايكولاي و50 مصابا بالتحلل الدموي الذي تسببه البكتيريا المعوية. وأضاف أن عدد المصابين بالمرض وصل منذ أول مايو الماضي إلى 1733 شخصا.


وفي جنيف، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن مرض "بكتيريا الخيار" بصنفيه "إيشيريشيا كولي" و"اتش يو إس" انتشر إلى 12 دولة من بينها سويسرا في الوقت الذي لا زالت المنظمة تعمل فيه جاهدة على تحديد مصدره ونوعيته.

وبالإضافة الى الحالات (من الصنفين) التي أعلنت عنها ألمانيا منذ ظهور الإصابة (502-1122)، توصلت منظمة الصحة العالمية  بحالات في النمسا (0-2)، وجمهورية تشيكيا (0-1)، والدنمارك (7- 10)، وفرنسا (0-6)، وهولندا (4-4)، والنرويج (0-1)، والسويد (15-28)، وسويسرا (0-2)، وبريطانيا (3-4)، والولايات المتحدة الأمريكية (2-0).

وتقول منظمة الصحة العالمية إن جميع هذه الحالات (باستثناء اثنتين) تتعلق بأشخاص زاروا شمال ألمانيا في الفترة الأخيرة أو كانت لهم صلة بأشخاص زاروا شمال ألمانيا.

وتشير المعلومات المتوفرة الى أن بكتيريا "اشيريشيا كولي" قد تنتقل الى الإنسان بسبب تناول أغذية  وخضروات ملوثة، وقد تتسبب في أعراض مثل تشنج عضلات البطن، والقيئ والحمّى والإسهال والذي قد يتحول الى إسهال دموي حاد. وقد تؤدي هذه الأعراض إلى التسبب في حدوث فشل كلوي وإلى الوفاة. وتقول منظمة الصحة العالمية إن فترة ظهور أعراض الإصابة بالمرض تتراوح ما بين 3 إلى 8 أيام.

العلماء الصينيون يكتشفون 

وفيما تعصف المخاوف بالقارة الاوروبية طيلة الأسابيع الثلاثة الماضية وهي تدفع عن نفسها بكتيريا فتاكة غامضة، إلا انه سرعان ما برز معهد الصين لعلوم الجينوميات منذ ايام - والذي يبعد عن اوروبا قرابة سبعة الاف كيلومتر - كي يميط اللثام عن هذه الازمة.

ففي وقت متأخر من يوم الخميس 2 يونيو 2011، اعلن المعهد الصيني لعلوم الجينوميات في بكين وهو اضخم مركز من نوعه في العالم لرصد تسلسل الحمض النووي الريبوزي المنقوص الاكسجين (دنا DNA) في الكائنات الحية ان انتشار السلالة الفتاكة من البكتيريا المعوية (ايكولاي) في اوروبا مرجعه "سلالة بكتيرية جديدة ذات قدرات عالية على العدوى والسّمّية" (أو ذات المواصفات السامة).

وتمكن العلماء - الذين حصلوا على عينات من (دنا DNA) من البكتيريا من علماء يتعاونون معهم في المانيا - خلال ثلاثة ايام فقط من رصد التسلسل الجيني بالكامل لهذه السلالة ليصبحوا اول من ينجح في اتمام هذه المهمة ثم بثوا نتائج ابحاثهم على شبكة الانترنت.

كما تمكن الباحثون الصينيون ايضا من تحديد الجينات على هذه السلالة البكتيرية المسؤولة عن اكسابها مقاومة ضد ثلاثة على الاقل من الطوائف الرئيسية للمضادات الحيوية وهو الامر الذي يفسر الصعوبات التي تواجه الاطباء في اوروبا في مجال مكافحة هذه السلالة الفتاكة التي اودت بحياة 17 شخصا وأمرضت أكثر من 1700 اخرين.

ولايزال العمل جاريا في المعهد الصيني لعلوم الجينوميات الواقع الى الشمال من هونغ كونغ لرصد خصائص هذه السلالة. ويضم المعهد اكثر من 180 جهازا لرصد التسلسل الجيني ليصبح اضخم مركز بحثي من نوعه في العالم ويعمل به اربعة آلاف شخص.

ومعظم سلالات (ايكولاي) غير مُمرضة بل انها تمد الانسان بفيتامين (ب) إلا ان هذه السلالة اللعينة التي تروع المانيا وبعض بلدان اوروبا حاليا والمعروفة باسم (0104..اتش 4) فتعرف باسم سلالة شيجا المفرزة للسموم. وبمقدور هذه السلالة الالتصاق بجدران امعاء المرضى ليتسنى لها افراز سمومها مما يسبب الاسهال والقيء أما في الحالات الحادة فانها تسبب تحلل مكونات الدم وانطلاق البولينا علاوة على مهاجمة الكلى مما يفضي الى الإصابة بالغيبوبة واعتلال وظائف اعضاء الجسم وربما السكتة الدماغية.

وأكدت منظمة الصحة العالمية ان هذه السلالة لم يتم عزلها من المرضى من قبل مشيرة إلى ان هذه السلالة البكتيرية الفتاكة ربما تكون قد اكتسبت جينات إضافية مما جعلها على هذه الدرجة من الشراسة. ولايزال مصدر انتشار هذه العدوى غير معروف على وجه الدقة حتى الآن الا ان العلماء يقولون إنه من المرجح ان تكون العدوى قد نشأت من خضروات ملوثة أو السلاطة في المانيا.

تاثيرات جانبية 

وفي سويسرا - التي لم يُعلن فيها سوى عن ثلاث إصابات حتى الآن تتعلق بأشخاص أقاموا في ألأمانيا في الآونة الأخيرة - سجلت بعض التأثيرات الجانبية لانتشار هذا المرض حيث أقدمت مجموعة من منتجي الخضار في منطقة Seeland في ريف كانتون برن على إتلاف محصول الخيار (وهي كمية تتراوح ما بين 30 إلى 40 الف قطعة)، كما علم أن مزارعا آخر في منطقة زيورخ يستعد للتخلص من حوالي 10 آلاف قطعة من الخيار.

وفيما يؤكد المكتب الفدرالي للصحة العمومي أن الخضروات السويسرية آمنة وصالحة للإستهلاك البشري، تشير بعض الأوساط إلى أن مبيعات الخضروات الطازجة في سويسرا تراجعت في الأيام الأخيرة بحوالي 50%.

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×