Navigation

Skiplink navigation

2018.. عام من الذكريات السنوية السويسرية الهامة

قبل 80 عاما، أصبحت الرومانشية اللغة الوطنية الرابعة في سويسرا. Keystone

يا تُرى: ما هو الشيء المشترك بين المغنية سيلين ديون واللغة الرومانشية والتلفزيون السويسري؟

هذا المحتوى تم نشره يوم 22 فبراير 2018 - 17:00 يوليو,
إيغور بيتروف إيغور بيتروف

قبل 10 سنوات: استضافت سويسرا والنمسا بطولة كرة القدم الأوروبية في عام 2008. وشهد نفس العام إعلان كوسوفو استقلالها عن صربيا. وكانت سويسرا أول دولة تعترف بأحدث بلد في أوروبا وتقيم علاقات دبلوماسية معها.

قبل 30 عاما: فازت سويسرا للمرة الأخيرة في مسابقة الأغنية الأوروبية "يوروفيجن". وكان المسؤول عن هذا النجاح مغنية مغمورة تدعى سيلين ماري كلوديت ديون من الجزء الناطق بالفرنسية في كندا وفازت أغنيتها "Ne partez pas sans moi" أو لا تغادروا بدوني" باللقب.

سيلين ديون (على اليمين) مع ملحن الأغنية الفائزة، أتيلا سيريفتوغ (على اليسار) ومؤلفة كلمات الأغنية نيلا مارتينتي يوم 18 فبراير 1989.​​​​​​​ Keystone

قبل 50 عاما: خرج الطلاب في الشوارع للإحتجاج. وبث التلفزيون السويسري العمومي أول صور ملونة من استديوهات "بليريف" في مدينة زيورخ.

قبل 80 عاما: في يوم 20 فبراير 1938 تحديدا، صوّت الرجال السويسريون بنسبة 92٪ لصالح جعل الرومانشية اللغة الوطنية الرابعة. يذكر أن المرأة حصلت على حق التصويت في سويسرا على المستوى الفدرالي سنة 1971.

قبل 100 سنة: دعا الحزب الإشتراكي ومجموعة "لجنة أولتن" إلى تنظيم مظاهرة كبيرة في مدينة زيورخ للإحتفال بالذكرى السنوية الأولى للثورة الروسية. وفي رد فعل على هذه الدعوات، أرسلت الحكومة الفدرالية قوات خاصة بناء على طلب الجنرال فيله وحكومة زيورخ. ودفع هذا الإجراء إلى إعلان الإضراب العام الذي استمر من 12 إلى 14 نوفمبر 1918. وقد شكل هذا الحدث واحدا من أهم الصراعات الإجتماعية في التاريخ السويسري الحديث. حينها، لم تشهد سويسرا ثورة، لكن الإضراب كانت له تداعيات، ما تزال ملموسة حتى اليوم. وكان الناخبون قد وافقوا على اعتماد التمثيل النسبي في 13 أكتوبر 1918، وهو ما ساعد بدوره الإشتراكيين على دخول البرلمان. وفي وقت لاحق، سمح هذا التطور بوضع نهاية لهيمنة الحزب الراديكالي على الساحة السياسية في نهاية المطاف. 

وثائق مختلفة من الإضراب العام تعود لسنة 1918، من بينها منشورات وزعها الداعون إلى الإضراب ووثائق عسكرية صادرة عن الجيش السويسري. Keystone

قبل 150 عاما: كتبت ماري غويغ-بوشولان (1826-1899) مقالا صحفيا دعت فيه إلى تأسيس لجنة نسائية. وفي العام نفسه أسست ماري "الرابطة الدولية للنساء"، وهي أول منظمة نسائية دولية. وشنت ماري غويغ وزملاؤها حملة من أجل المساواة في الحقوق بين الرجال والنساء في جميع الميادين القانونية. رغم ذلك استغرق الأمر حوالي مائة عام حتى تحصل المرأة في سويسرا على حق التصويت على المستوى الفدرالي.

قبل 170 عاما: دخل الدستور الفدرالي السويسري حيز التنفيذ في 12 سبتمبر 1848 وكان ذلك نتيجة حرب أهلية قصيرة تعرف باسم حرب "Sonderbund". ووفق الدستور الجديد تحولت سويسرا من اتحاد كنفدرالي مُكوّن من كانتونات (1815) إلى دولة فدرالية على أساس جمهوري، وهذا هو النظام السياسي القائم حتى اليوم. 

ورقة تذكارية غير مؤرخة من قبل يوهان ياكوب يوتي للدستور الفدرالي السويسري. Keystone

قبل 200 سنة: ولد ياكوب كريستوف بوركهارت، المؤرخ السويسري الهام في مجال الفن والثقافة، وخاصة في تاريخ الفن الأوروبي. وصفه الفيلسوف فريدريش نيتشه بأنه "أعظم معلم لدينا". كما يُعتبر بوركهارت مؤسس المصطلح العلمي "النهضة الأوروبية". 

المؤرخ السويسري ياكوب كريستوف بوركهارت (1818 - 1897). ETH-Bibliothek - picture archive

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة