Navigation

متحف في جنيف يعرض قطعا أثرية نادرة مُهرّبة من ثلاثة بلدان عربية

مُراسلة تتأمل شاهديْ قبر أثريين من تدمر يعود تاريخهما إلى القرن الثاني للميلاد خلال أول عرض نظمه متحف الفن والتاريخ في جنيف يوم 14 مارس 2017 لتسع قطع أثرية منهوبة من اليمن (5 قطع) وسوريا (3) وليبيا (1) عثرت عليها سلطات الجمارك السويسرية سنة 2013 في ميناء جنيف الحر. وقد توصلت الأبحاث التي أجريت لاحقا إلى أنه تم إيداعها في ميناء جنيف الحر ما بين عامي 2009 و2010 بعد أن هُرّبت بطرق ملتوية في إطار عمليات الإتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية. وتبعا لذلك، قررت النيابة العامة في جنيف مُصادرتها، وتم إيداعها في قاعة خاصة في متحف الفن والتاريخ بالمدينة الذي كُلّف بصيانتها وعرضها للجمهور في انتظار إعادتها إلى البلدان العربية المعنية بعد عودة الإستقرار إليها. Keystone
هذا المحتوى تم نشره يوم 16 مارس 2017 - 13:54 يوليو,


مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.