Navigation

أبواب مفتوحة لطالبيْ لجوء يطوفان سويسرا سيرا على الأقدام

يقوم طالبا اللجوء الأفغانيان حميد ومحمّد برحلة عبر ربوع سويسرا سيرا على الأقدام من أجل تشجيع الإندماج. وفي هذا الجزء الثاني من رحلتهما، يشاركونكم تجربتهم مع أوّل سويسريين استضافهما خلال رحلتهما التي شدّت الأنظار، ولقيت دعما واسعا. (swissinfo/SRF).

هذا المحتوى تم نشره يوم 15 يونيو 2017 - 17:00 يوليو,

 سُلّطت الأضواء على هذيْن الشابيْن بعد أن قررا التنقّل عبر المناطق السويسرية سيرا على الأقدام تعبيرا منهما على الرغبة في الإندماج في البلد الذي استضافهما، ومحاولة منهما الإستفادة من الوقت الذي سيستغرقه اتخاذ قرار بشأن طلبيْ اللجوء اللذين تقدما بها، حيث لا يُسمح لهما بالعمل خلال هذه الفترة.

 ينتمي حميد جعفري ومحمّد رسولي، البالغان من العمر 26 عاما إلى طائفة الهزارة الشيعية في أفغانستان. وقد هربا من الحرب الدائرة في بلادهما في عام 2015.

  حميد، مدرّب رياضة كمال الأجسام، أما محمّد فهو أستاذ رياضيات في أفغانستان، بلدهما الأصلي. يُقيم الإثنان في مراكز لطالبي اللجوء في كانتون أورغاو، وقد تعرّفا على بعضهما من خلال ممارسة لعبة كرة القدم.

 نظرا لكونهما يتمتعان بلياقة بدنية جيّدة، وباعتبار تجربتهما في قطع رحلة 7000 كيلومتر من أفغانستان إلى سويسرا سيرا على الأقدام، فإن احتمال قطع 30 كيلومتر في اليوم لا يعدّ بالنسبة إليهما مهمّة شاقة. أما غايتهما فهي التعرّف على سويسرا، البلد المضيف، وعلى سكانها، إضافة إلى إشاعة صورة إيجابية حول طالبي اللجوء.

 بفضل حملة تم إطلاقها على شبكات التواصل الإجتماعي، تمكّن المنظمون من إيجاد حل لمسألة إيوائهم اثناء رحلة السير على الأقدام، بل تلقيا هدايا لمساعدتهما في مغامرتهما حتى قبل الإنطلاق. في المقابل، لم تكن السلطات المحلية سعيدة لهذه الفكرة، بل فرضت شروطا على المُشاركيْن، لكي يمضيا قدما في تحقيق ما خططا له.  

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.