تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

أركيولوجيا صناعية شواهد الأزمنة الحديثة

قبل أقل من 50 عاما، كانت الصناعات مصدرا يُوفر نصف المداخيل الوطنية. ومنذ ذلك الحين، أغلقت الكثير من المصانع أبوابها لكن الحقبة الصناعية الكبرى ظلت تطبع المشهد العمراني ونمط العيش في الكنفدرالية.

وفي سويسرا، دفعت تضاريس البلاد التي تحول دون توسع فلاحي كبير الكثير من المزارعين إلى ممارسة أنشطة حرفية تولدت عنها لاحقا العديد من الصناعات منذ القرن التاسع عشر. من جهة أخرى، استفادت عملية التصنيع من موقع البلد الجغرافي الذي يتوسط أوروبا ومن غياب طبقة أرستقراطية، وهي عوامل أدت في بلدان أخرى إلى كبح جماح المبادرة الخاصة.

في الواقع لم يكن هناك نقص في المواد الأولية، بل إن سويسرا كانت إلى حدود عام 1860 مكتفية ذاتيا. ففي كافة أنحاء البلاد، كانت هناك المئات من مناجم المعادن مثل الحديد والرصاص والزنك والذهب. هذا دون نسيان الخشب والفحم والطاقة المائية وهي موارد طبيعية أسهمت في تأمين الإحتياجات من الطاقة.
ظهور السكك الحديدية وضع حدا للأنشطة المنجمية بعد أن اتضح أن تكلفة المواد الأولية المستوردة أدنى من المستخرجة من باطن الأرض لكنه سمح في المقابل للمنتجات الصناعية السويسرية بغزو الأسواق الأجنبية. وبعد أن تمكنت الصناعة السويسرية من تجنب كوارث الحربين الكونيتين، ظلت إلى حدود الستينات من القرن الماضي تُصنف ضمن الصناعات العشر الأهم في العالم.

(الصور مأخوذة من كتاب “Die industrielle Schweiz, vom 18. ins 21. Jahrhundert”, الذي نُشر عام 2011 من طرف هانس بيتر بارتشي. ودون التنويه إلى مصدر آخر، فقد أنجز جميعها من طرف مؤلف الكتاب).

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك