Navigation

Skiplink navigation

عندما يبحث الأطفال سُبل وقف البلطجة في مدارس سويسرا

ما الذي يتعين عليك فعله إذا كنت مُعلماً ولم تَعُد تستطيع السيطرة على أعمال البلطجة بين تلاميذك؟ ربما يوجد الحل بين أيدي التلامذة أنفسهم. هذه هي الفكرة التي خطرت قبل بضع سنوات على المعلمة السويسرية كريستيان دايبّ. (ميكيلي أندينا، swissinfo.ch)

هذا المحتوى تم نشره يوم 18 يناير 2017 - 11:00 يوليو,
ميكيلي أندينا ميكالي أندينا

عاشت كريستيان دايبّ التي تعمل كمُعلِّمة في مدرسة ابتدائية التصرفات المُتنمرة لبعض تلاميذ صفها منذ بضعة أعوام خلت؛ إذ كان الأطفال يتعرضون إلى مضايقات على أرض المدرسة وفي طريق عودتهم إلى منازلهم. وبرغم المحادثات المُتكررة بين المعلمين والتلاميذ، لم يتغير أيّ شيء.

وذات يوم، خطرت على بال دايبّ فكرة الإستعانة بمجموعة من الأطفال الأكبر سناً في المدرسة. وكانت المعلمة مقتنعة بأنه من شأن التلاميذ تجميع أفكارهم الخاصة ومتابعتها لحل المشكلة بدون تدخل من المعلم. وهكذا قام التلاميذ الأكبر سناً بإدارة حوارات وجهاً لوجه مع الطرف الذي يتعرض للتخويف والمضايقات والطرف المُتنمر أيضاً. وبعد فترة، شهدت الأوضاع تحسناً كبيراً.

وكان هذا هو الأساس الذي قام عليه ‘مكتب الأفكار’، الذي يمثل مفهوماً يجمع فيه أطفال المدارس الأفكار لبحث جميع أنواع المشاكل، وحيث يتشاور التلاميذ الأكبر سنا مع الأصغر منهم. واليوم، يمكن العثور على أكثر من 100 ‘مكتب أفكار’ في جميع أرجاء سويسرا.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة