شرطة زيورخ تريد كاميرات محمولة لجميع دوريات الشرطة

يرغب رؤساء شرطة مدينة زيورخ في رؤية جميع دوريات الشرطة في مدينتهم مزوّدين بالكاميرات المحمولة بعد انتهاء الفترة التجريبية بنجاح. لكن هناك من لا يرحّب بهذه الخطوة ومن ضباط الشرطة انفسهم. (التلفزيون العمومي السويسري الناطق بالألمانية SRF/ swissinfo.ch)

هذا المحتوى تم نشره يوم 18 أبريل 2018 - 17:30 يوليو,

شهد العام الماضي، وقوع أكثر من 3000 هجوم ضد أعوان الشرطة على مستوى سويسرا. والهدف الأساسي من اللجوء إلى هذه الكاميرات هو حماية الشرطة.

أنصار هذه الخطوة يقولون إن هذه الأجهزة سوف تساعد أيضا على حماية الأشخاص من المعاملة السيئة التي يمكن أن تصدر عن أجهزة الأمن. لكن هيئة "أعين مفتوحة"، المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، والمتخصصة في التعامل مع الشكاوى ضد سوء معاملة الشرطة، تزعم أن أعوان الأمن سيلجئون ببساطة لإيقاف تشغيل هذه الكاميرات عندما لا يروق لهم الأمر، أو لا يخدم ذلك مصالحهم.

هذا القول لا يتفق معه دانيال بلومر، قائد شرطة مدينة زيورخ، الذي يردّ قائلا: "الكاميرات المحمولة تساعد في تسليط الضوء على كل الإعتداءات. فهي تقدّم أدلّة موضوعية". 

من ناحيتها، تشعر رابطة ضباط الشرطة السويسرية بالقلق من أن التسجيل المستمر لعمل دوريات الشرطة "سيضع أفرادها تحت ضغط إضافي"، كما تقول رئيستها يوهانّا بوندي ريزر. 

وبإستثناء شرطة مدينة زيورخ، لم تبد سوى شرطة مدينة سانت غالن إهتماما بفكرة الكاميرا المحمولة. أما في زيورخ نفسها، فمن المنتظر أن يصدر قرار عن مجلس بلدية المدينة بشأن تجهيز جميع دوريات الشرطة بهذه الكاميرات.


تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة