Navigation

"العالم أجمع يتفرّج على المأساتيْن في سوريا"

هذا المحتوى تم نشره يوم 19 أغسطس 2014 - 23:00 يوليو,

في لقاء خاص أجراه معه محمد شريف، أعرب الباحث السوري هاني السويد، الذي يُعدّ حاليا شهادة دكتوراة في جامعة بازل شمال سويسرا، ويُعتبر أول أخصائي في علم آثار الحيوان (الذي يُعنى بدراسة بقايا الحيوانات وخاصة في المواقع الأثرية) في المنطقة العربية، عن ألمه الشديد مما يحصل في بلاده منذ ثلاث سنوات ونيف من تدمير منهجي للبشر والحجر، وعن معاناته من الدمار الهائل الذي لحق بالآثار ومجمل التراث الإنساني الفريد في بلاده. ومع أنه يأمل في استكمال تخصّصه في أقرب وقت والعودة إلى بلاده لإفادة أبناء المنطقة بالمعارف التي اكتسبها والعمل معهم على إنقاذ ما يُمكن إنقاذه من إرث حضاري وإنساني لا يُقدر بثمن، إلا أن الحرب المُستعرة والمواجهات المستمرة اضطرته إلى تمديد فترة إقامته في سويسرا لإتمام دراسته ونيل شهادة الدكتوراه في أركيولوجيا الأحياء.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟