Navigation

مُعضلة الفترات التدريبية التي تبدو بلا نهاية

يضطر الخرّيجون الجدد أكثر فأكثر إلى القيام بفترات تدريبية مُتعددة – بدون أجر في غالب الأحيان – بُغية الحصول على أول وظيفة لهم بدوام كامل.

هذا المحتوى تم نشره يوم 05 يونيو 2015 - 11:00 يوليو,

تبلغ كامي من العمر 24 عاما. هي متحصلة على ماجيستير بامتياز في العلاقات الدولية. درست لمدة خمس سنوات وتتحدث أربع لغات. بعد إتمامها لتدريب تواصل 12 شهرا بدون مقابل مادي، تريد الآن حقّا الحصول على وظيفة مدفوعة الأجر، لكن المهمة صعبة.

وبعد دورتين تدريبيتين بدون مقابل، اضطرت كامي إلى العودة للعيش مع والديها مُجددا، ولم تكسب المال منذ ذلك الحين. وبما أن فترات تدريبها لا تعتبر عملا بالنسبة للتأمين على البطالة، فلا يمكنها المطالبة بالإعانات المخصصة للعاطلين عن العمل.

 توماس البالغ من العمر 31 عاما، يعيش قصة مشابهة. هو حاصل على باكالوريوس في تاريخ الفنون وماجستير في التاريخ والعلاقات الدولية. درس لمدة سبعة أعوام ولكنه لم يجد لحد الآن سوى مكان عمل كمتدرب.

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟