Navigation

أول انتصار كروي إسباني على إيطاليا منذ 88 عاما!

Keystone

اجتذب ملعب "إيرنست هابيل" بفيينا مساء الأحد 22 يونيو أنظار مُتتبعي بطولة أمم أوروبا لكرة القدم "يورو 2008" لأهمية المقابلة ربع النهائية التي جرت فيه بين المنتخب الإيطالي (حامل لقب بطل العالم لعام 2006) ونظيره الإسباني الذي كان ينتظر الفوز على إيطاليا في الملتقيات الكروية الهامة منذ 88 عاما.

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 يونيو 2008 - 08:51 يوليو,

وبعد الأشواط الإضافية والضربات الترجيحية، تمكن الإسبان أخيرا من الفوز على "لاسكاودرا أزورا" (الفريق الأزرق) بأربعة أهداف مقابل اثنين، ليواجه يوم 26 يونيو روسيا في نصف النهائي.

بعد شوط أول تميز بأداء ضعيف واعتماد الفريقين على خطهما الدفاعي والإخفاق في تجسيم عمليات هجومية قليلة كان الإسبان أكثر مبادرة إليها، اعتقد المتتبعون أن المبارزة التي طال انتظارها بين الإيطاليين، أبطال العالم، والإسبان الذين شدوا الانتباه خلال تصفيات "يورو 2008"، ستحدث في الشوط الثاني من المباراة التي جمعتهما في فيينا مساء الأحد أمام 50000 متفرج.

لكن لم يحدث شيئا من ذلك، فمن راهنوا على افتتاح النتجية مع بداية الشوط الثاني خسروا أموالهم.. فرغم تسارع وتيرة المباراة، لم يشهد الأداء تغييرا حاسما، باستثناء تهديد حقيقي لمرمى الإسباني كاسياس في الدقيقة الستين، وآخر للحارس الإيطالي بوفون في الدقيقة الثمانين.

وبعد 92 دقيقة، لم يتغير شيء. تعادل سلبي ولاعبون ربما أرهقتهم درجة الحرارة التي قاربت 30، مما قد يفسر جزئيا مباراة كانت مخيبة للآمال عموما. ولم يتمكن الفريقان خلال الدقائق الثلاثين للشوطين الإضافيين من تغيير الوضع إذ بدا عليهما التعب وباتت الضربات الترجيحية تبدو أمرا لا مفر منه. لكن الإسبان كادوا يفتتحون التسجيل في لدقيقة 93 بعد ضربة لسيلفا كادت تصطدم بعارضة المرمى الإيطالي.

أما المبارزة التي طال انتظارها فتحولت إلى قُرعة، إذ حان موعد الضربات الترجيحية التي فازت فيها إسبانيا على إيطاليا بأربعة اهداف مقابل اثنين بعدما تصدى كاسياس لتسديدة كل من دي روسي ودي ناتالي.

فريقان.. ومساران

إسبانيا وإيطاليا هما فريقان يتعارضان في كل شيء: الإسبان يشاركون دائما في البطولات الكروية الكبيرة دون الحصول على اللقب، فقد فازوا ببطولة هامة واحدة كانت "يورو 1964"، والإيطاليون فازوا بعدُ أربع مرات ببطولة العالم كانت آخرها عام 2006 في ألمانيا. الإسبان فريق "شاب" والإيطاليون مُنتخب بات يوصف بـ"العجوز".

ففي إطار "يورو 2008"، شاركت إسبانيا بثالث أصغر فريق بمعدل سن استقر في 26,44 عاما، مقابل 29,14 للإيطاليين، مما جعلهم يُصنفون الفريق الأكبر سنا في البطولة.

وفي مرحلة إقصائيات الدور الأول، أبهر الإسبان جمهور كرة القدم بثلاثة انتصارات ضمن المجموعة الرابعة إذ فازوا على روسيا (4 لـ 1) والسويد (2 لـ 1) واليونان، بطلة أوروبا، (2 لـ1).

أما الإيطاليون، فخاضوا مقابلة يوم الأحد بمعجزة تقريبا، إذ أن الفضل في تأهلهم لها يعود لحارس مرماهم المتميز جيانلويجي بوفون الذي كان قد تصدى ببراعة بيده اليمنى لضربة جزاء سددها الروماني أدريان موتو، وإلا كان الإيطاليون قد عادوا مُبكرا إلى بلادهم.

موعد 26 يونيو الحاسم!

وستواجه إسبانيا في مباراة نصف النهاية يوم الخميس القادم روسيا التي كانت المفاجأة الرئيسية ليورو 2008، بما أنها لم تشارك في المرحلة النهائية لبطولة أوروبية منذ 20 عاما.

وقد صرح مدرب المنتخب الروسي، الهولندي غوس هيدينك، إثر فوز فريقه على هولندا يوم السبت الماضي بثلاثة أهداف مقابل واحد (خلال الشوطين الإضافيين): "إنه أمر لا يُصدق، لقد نجح لاعبـيَّ على المستوى التكتيكي. إن النجاح في السيطرة على الهولنديين تاكتيكيا وبدنيا هو بمثابة معجزة. لقد كنا أفضل منهم على المستويين التكتيكي والجسدي والتقني".

فمن سيفوز يوم 26 يونيو؟ المعجزة الروسية أو النضارة الإٍسبانية؟ التشويق هذه المرة مضمون. وسواء على المستوى الرياضي أو على مستوى الطقس، يبدو أن هذا الأسبوع سيكون ساخنا جدا!

سويس انفو مع الوكالات

مقابلتا الدور النصف النهائي

ألمانيا - تركيا
الأربعاء 25 يونيو على الساعة 20 و45 دقيقة
بازل، ملعب سان جاك

روسيا - اسبانيا
الخميس 26 يونيو، الساعة 20 و45 دقيقة
فيينا، ملعب أرنست هابّل

End of insertion

بطولة الأمم الأوروبية لكرة القدم 2008

شاركت سويسرا والنمسا آليا في بطولة الأمم الأوروبية، بوصفهما البلدين المنظمين للدورة التي انطلقت منافساتها يوم 7 يونيو في بازل وتختتم يوم 29 يونيو في فيينا.

تحتضن أربع مدن سويسرية (بازل وزيورخ وبرن وجنيف)، وأربع مدن نمساوية (إنسبروك وكلاغنفورت وسالسبورغ وفيينا)، اللقاءات المبرمجة وعددها 31 (15 في سويسرا و16 في النمسا).

لعب المنتخب السويسري مبارياته في بازل، ومن المنتظر أن يكلِّـف تنظيم البطولة الخزينة السويسرية 182.1 مليون فرنك، تبلغ مساهمة الحكومة الفدرالية منها 82.78 مليون فرنك.

بلغ عدد التذاكر التي تم إصدارها 1050000 تذكرة ويُقدر الخبراء أن مقايلات البطولة ستجتذب إجمالا أكثر من 5 ملايين مشجع (من بينهم مليون ونصف تقريبا من الخارج) تابعوا أو سيتابعون النقل المباشر للمقابلات في الملاعب أو في الساحات والفضاءات العامة المخصصة للمشجعين .

2500 صحافي على الأقل يقومون بالتعليق على البث الحي للمقابلات التي يُتابعها عبر شاشة التلفزيون حوالي 8 مليار متفرج في 170 بلدا على مدى الأسابيع الثلاثة التي تستغرقها البطولة.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.