Navigation

تسجيل قرابة 600 حالة تمييز عنصري في سويسرا خلال عام 2020

في 3 يوليو 2020، شارك آلاف المتظاهرين في مظاهرة مناهضة للعنصرية نظمت في مدينة جنيف. Keystone / Salvatore Di Nolfi

في عام 2020، تم تسجيل 572 حالة تمييز عنصري في سويسرا وفقًا لأرقام نُشرت يوم الأحد 18 أبريل الجاري. فيما يبدو أن جائحة كوفيد -19 ساهمت في تقريب مواقع حدوث الحالات إلى الأحياء السكنية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 19 أبريل 2021 - 10:41 يوليو,
Keystone-SDA/اللجنة الفدرالية لمكافحة العنصرية/ك.ض

في التقرير الصادر عنها - الذي يستند إلى حوادث تم توثيقها من قبل واحد وعشرين مركزا للاستشارات بخصوص العنصرية في البلاد - قالت اللجنة الفدرالية لمكافحة العنصرية، إن العدد الأكبر من الحالات (95 حالة) جدّ في مكان العمل. ومن الأمثلة على ذلك إذلال شخص ما، أو تعرضه لملاحظات غير محترمة أو معاملة غير متكافئة من قبل الإدارة.

من جهة أخرى، وقعت اثنان وسبعون حادثة في الأحياء السكنية. وجاء في البيان الصادر عن اللجنةرابط خارجي أن "القيود التي فُرضت على الحياة العامة بسبب مكافحة جائحة كوفيد -19 حولت حوادث التمييز إلى المجال الخاص، وخاصة في الأحياء السكنية". وأورد التقرير في هذا السياق مثالاً على عائلة لاجئة انتقلت لتوها للإقامة في شقة، وتعرضت لمُضايقات من طرف أحد الجيران.

هذا العام، قام القائمون على إعداد التقرير بتحديث منهجيته الخاصة بجمع الحالات وتوثيقها، مما يعني أنه لم يكن من الممكن مقارنة نتائج عام 2020 بنتائج العام السابق. مع ذلك، أشار التقرير إلى أن "الإغلاق قد قام بدور يجب عدم التقليل من شأنه هنا" فيما يتعلق بعدد الحوادث المُسجّلة على المستوى المحلي.

في مقدمةرابط خارجي التقرير، قالت مارتين برونشفيغ – غراف، رئيسة اللجنة الفدرالية لمكافحة العنصرية إن الأزمة التي نجمت عن انتشار فيروس كورونا أظهرت مرة أخرى كيف يُمكن أن يؤدي عدم اليقين والتوتر داخل المجتمع إلى تدهور في السلوك والتصرفات تجاه الآخرين. وكتبت: "هناك إغراء كبير للعثور على كبش فداء في الأوقات الصعبة".

من جهة أخرى، أشار التقرير إلى أن المواقع والجهات الأخرى التي وقع فيها عدد كبير نسبيًا من الحوادث العنصرية العام الماضي شملت الأماكن العامة، ومكاتب السلطات المحلية، ومؤسسات التعليم والتدريب، والشرطة، وعلى شبكة الإنترنت.

بشكل عام، اتضح أن كراهية الأجانب هو الدافع الأكثر شيوعًا (304 حالة)، يليه التمييز ضد السود (206 حالة) والمسلمين (55 حالة). وقال التقرير إنه في حوالي ربع الحوادث المسجلة، كانت هناك أسباب متعددة للتمييز، أي أن عوامل أخرى كالجنس والوضع القانوني والاجتماعي كانت تُضاف إلى العنصرية.

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد:

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟