تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

إساءة استغلال المزايا الدبلوماسية غرامة مالية ثقيلة لموظفيْن بالبعثة العراقية بجنيف يهربان السجائر ويتاجران بها

يظل تهريب السجائر من المشكلات الكبيرة بين سويسرا والدول المجاورة لها.

(Keystone)

فُرضت غرامات صارمة على موظّفيْن إثنيْن تابعيْن للبعثة الدبلوماسية العراقية في جنيف لتورّطهما في عملية احتيال ضخمة تتعلّق بتهريب السجائر. وقام هذان الموظّفان بإعادة بيع 600.000 علبة سجائر في السوق السوداء في شمال غرب فرنسا من دون دفع الأداءات الضريبية.

وكعقوبة لتجاوزهما القانون، تم تغريم هذيْن الموظّفيْن الأوّل 170.000 فرنك سويسري (177.000 دولار)، والثاني 120.000 فرنك للسجائر المهرّبة، والتي تقدّر الضريبة التي لم تسدّد عليها ب 2.4 مليون فرنك.

وقد أكّدت إدارة الجمارك الفدرالية يوم الإثنيْن 22 أغسطس صحة التقرير الذي نشرته صحيفة "سونتاغس تسايتونغ" والذي جاء فيه أن الشخصيْن أساءا إستخدام الإمتيازات الممنوحة في العادة للدبلوماسيين وبشكل غير قانوني لبيع السجائر المعفاة من الرسوم الجمركية في السوق السوداء في فرنسا على مدى ثلاث سنوات.

ونظرا لكون مخالفة التهريب تسقط بمرور سبع سنوات، فإن ثلث حجم البضائع المهرّبة لا يمكن معاقبة المهربيْن عليه. في المقابل رفضت السلطات الفدرالية طلبا تقدّمت به البعثة العراقية لدى الأمم المتحدة بجنيف والقاضي بخفض الغرامة بالنسبة لأحد الموظفيْن، الذي سبق أن أطرد من عمله بالبعثة.

ووفقا لمكتب الجمارك، طلب المهرّبان السجائر من شركة في شمال ألمانيا، متخصصة في تسليم البضائع المعفاة من الرسوم الجمروكية للدبلوماسيين والسفارات والمنظمات الدولية، وتم تسليم الشحنات إلى شركة تنشط في سويسرا الناطقة بالفرنسية.

ولاحقا، نُقلت البضاعة إلى مستودع مستأجر في فيرناي – فولتير في فرنسا (بلدة على حدود فرنسا مع جنيف)، محاذية لمطار جنيف. ومن هناك، أُرسلت السجائر إلى مدينة رين (Rennes) في شمال غرب فرنسا، حيث أُعيد بيع السجائر في الشوارع.

ولم يطلب المهربان السجائر بإسم البعثة العراقية فقط، ولكن أيضا بإسم البعثات الدائمة لهونغ- كونغ، والبحرين، والمملكة العربية السعودية، وسلطنة عمان.

وقد انتبهت الشرطة السويسرية لهذه العملية المحبكة الخيوط بعدما اشتكت الغرفة التجارية بهونغ- كونغ إلى السلطات السويسرية من أن مجهولين قد طلبوا استيراد سجائر نيابة عنها.

swissinfo.ch والوكالات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×