لماذا زاد عدد طالبات شهادة الدكتوراه بشكل غير مسبوق؟

عين على المستقبل.. تفيد أحدث المعطيات أن المزيد من النساء في سويسرا يحصلن على درجة الدكتوراه. © Keystone / Gaetan Bally

تتساوى النساء مع الرجال عندما يتعلق الأمر بالحصول على درجة الدكتوراه في سويسرا، تمامًا كما هو الوضع بالنسبة لدرجة البكالوريوس والماجستير.

هذا المحتوى تم نشره يوم 07 مايو 2020 - 17:00 يوليو,
إيزوبيل ليوبولد جونسون إيزوبيل ليبولد - جونسون (النص)، يوناس غلاتهارد Jonas Glatthard (رسوم بيانية), swissinfo.ch

تشكل النساء غالبية الطلاب في 12 جامعة في سويسرا بما يزيد عن 51٪، وفقًا لأحدث الأرقام الصادرة في عام 2019 من المكتب الفدرالي للإحصاء. تضم سويسرا عشر جامعات عادية ومعهدين فدراليين للتقنية يتصدران التصنيف العالمي للمؤسسات الجامعية. 

ويستمر هذا الاتجاه الذي بدأ في عام 2008، عندما فاق عدد الطالبات عدد أقرانهن من الرجال لأول مرة. يُذكر أنه في عام 1990، شكلت النساء 38.8٪ فقط من الطلاب.

ستيفان كابيلي، رئيس الطلاب والامتحانات في قسم التعليم العالي في المكتب الفدرالي للإحصاء يوضح أن أحد الأسباب الرئيسية لهذا لتغيير هو النسبة الأعلى للطالبات (حوالي 60٪) الآن في المدارس الثانوية التي تمنح إجازة دخول الجامعات في سويسرا. وأوضح ستيفان كابيلي في رسالة إلكترونية إن هذا ينعكس في نسبة الطالبات في الجامعات.

في سويسرا لا يدرس كل الطلاب في الجامعات 

في سويسرا ، تتوجه نسبة قليلة نسبيًا من الشباب إلى الجامعة. أما التعليم والتدريب المهني فيتمتع بشعبية أكبر، حيث يسلك ثلثا الشباب هذا الطريق. يميل الرجال إلى المؤهلات المهنية، حيث يستأثرون بأكثر من 50 ٪ من الدبلومات والشهادات الفدرالية، وفقًا للمكتب الفدرالي للإحصاء.

End of insertion

لكن ماذا عن الدكتوراه؟

بالتالي، هناك عدد أكبر من النساء اللائئ يدرسن في الجامعات للحصول على درجات البكالوريوس والماجستير، ولكن النساء لا يشكلن بعدُ الغالبية عندما يتعلق الأمر بالدكتوراه (أعلى درجة يمكن أن يحصل عليها الشخص، للعمل في المجال الأكاديمي أو البحث العلمي). يٌذكر أن سويسرا لديها ثاني أعلى نسبة من حاملي الدكتوراه بين دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (بعد لوكسمبورغ).

محتويات خارجية

في السياق، يشير كابيلي إلى أن النساء في صدد اللحاق بركب حاملي الدكتوراة: حيث شكلن 36 ٪ من نسبة طلاب الدكتوراه في عام 2000 وحوالي 48 ٪ بحلول عام 2019. 

وأوضح كابيلي لـ swissinfo.ch: "يمكننا ملاحظة ظاهرة "اللحاق "على وجه الخصوص في المجالين اللذين توجد فيهما نسبة عالية من طلاب الدكتوراه: العلوم الطبيعية والطب". فقد "أصبح هذان المجالان رائجين بشكل متزايد بين النساء. لذا فإن هذا التوجّه هو الذي يفسر التطور العام في عدد النساء الحاصلات على الدكتوراه ".

ويلفت كابيلي أيضا إلى أن النساء يحصلن على الدكتوراه في المجالات التي لا يوجد بها عادة الكثير من طلبة الدكتوراه، مثل العلوم الاجتماعية.

محتويات خارجية

 وفقًا لبيانات المكتب الفدرالي للإحصاء، فإن نيل درجة الدكتوراه في العلوم الرياضية (22 ٪ في عام 2019) والهندسة الميكانيكية والإلكترونية (23.7 ٪ في عام 2019) لا تحظى بشعبية كبيرة بين النساء. ويعكس هذا مشكلة سويسرا منذ فترة طويلة في اجتذاب الفتيات إلى مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وهو تفاوت بين الجنسين، نوهت إليه منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في آخر تقييم لها لنظام التعليم السويسري.

تسرّب النساء من المجال الأكاديمي

ولكن بعد الحصول على الدكتوراه، تتسرب العديد من النساء من الأوساط الأكاديمية (وهي ظاهرة تعرف باسم "قنوات التسرّب")، حيث تظهر أحدث الإحصائيات أن رُبُع أساتذة الجامعات فقط هن من الإناث. 

ويبدو أن صعوبة تحقيق التوازن بين الحياة الأسرية والأكاديمية، فضلاً عن المواقف الراسخة تجاه النساء في العلوم والبحث، عوامل رئيسية في "قنوات التسرّب"، كما ذكرنا سابقًا.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة