تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الحجاب الإسلامي في المدارس اعتراض حزب الشعب بكانتون فالي أمام المحكمة الفدرالية بعد رفض مبادرته

مسلمات يقفن وقفة احتجاج أمام برلمان كانتون فالي

يوم 15 ديسمبر 2017، نظمت بعض المسلمات وقفة احتجاجية أمام مدخل قاعة البرلمان المحلي بكانتون فالي تعبيرا عن الرفض للمبادرة الشعبية التي أطلقها حزب الشعب السويسري اليميني الداعية إلى حظر ارتداء الحجاب في المدارس العمومية في الكانتون.

(© KEYSTONE / JEAN-CHRISTOPHE BOTT)

أشار بيان أصدره فرع حزب الشعب السويسري (يمين شعبوي) بكانتون فالي يوم الثلاثاء 13 فبراير 2018 إلى أنه تقدّم باعتراض ضد قرار البرلمان المحلي القاضي بعدم قبول مبادرته الشعبية الداعية إلى حظر ارتداء الحجاب الإسلامي في المدارس العمومية. وكان نص المبادرة حاز في مرحلة أولى على تزكية 4329 مواطنا.

البرلمان المحلي في كانتون فالي سبق أن رفض يوم 15 ديسمبر 2017 المبادرة الشعبية "من أجل تلاميذ حاسري الرؤوس في المدارس العمومية في كانتون فالي" بعد أن صوّت ضدّها 90 نائبا وأيّدها 8 واحتفظ إثنان بصوتيهما. واعتبرت الأغلبية أن نص المبادرة يُعارض دستور الكانتون. 

غير أن المجموعات السياسية المختلفة دعت إلى إجراء نقاش موضوعي وعلى أسس قانونية متطابقة مع أحكام الدستور بشأن ارتداء الفتيات للحجاب في المدارس. وتعهّد عضو حكومة فالي عن الحزب الديمقراطي المسيحي كريستوف داربولاي اقتراح نص عملي، يتماشى مع المصلحة العامة ولا يُخل بمبدأ التناسبية. 

"إنكار للديمقراطية"

وفي ما يبدو احتجاجا منهم على نتيجة التصويت، غادر نواب حزب الشعب السويسري المنتمين إلى منطقة فالي العليا، وفالي الروماندية قاعة البرلمان. ورأى هؤلاء النواب أن عدم قبول المبادرة البرلمان المحلي هو "انقلاب سياسي يشكّل إنكارا حقيقيا للديمقراطية". 

أخيرا، أشار البيان الصادر اليوم إلى أن المحكمة الفدرالية هي "الأمل الوحيد الذي تبقى للموقعين على المبادرة، وكذلك لسكان فالي رجالا ونساء ليتمكنوا من التعبير عن الرأي الذي يخشى البعض سماعه".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك