Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

القبة والمعبد والمئذنة


باحثون يفككون المشهد الديني الجديد في سويسرا


بقلم سايمون برادلي، بيل/بيين


لماذا يكون من الأسهل على بعض الطوائف الدينية الوافدة على سويسرا بناء معبد أو كنيسة، في حين يواجه البعض الآخر، مثل الجاليات المسلمة، مقاومة مُلفتة من المُجتمع؟

هذا السؤال دفع باحثين في جامعة لوتسرن إلى دراسة القضية المـُعقدة المتمثلة في تشييد المباني الدينية الجديدة، وتحليل رموزها في المجال العام، والتوترات التي يمكن أن تنشأ بسببها. وشكلت النتائج التي توصلوا إليها أساسا لتنظيم معرض متجول خاص بعنوان: "القبة، المعبد، المئذنة: الوجه الجديد لسويسرا".

المعرض الذي يـُوَثـِّق ظهور 18 من المباني الدينية الجديدة في سويسرا منذ عام 1945، يُقام حاليا في مدينة بيل/بيين (في كانتون برن) قبل أن ينتقل إلى العاصمة برن، ثم بازل، وتسوغ، وأخيرا نيون (كانتون فو).

يبرز للعيان في المنطقة الصناعية لمدينة لانغنتال في كانتون برن معبدُ السيخ الفخـم "غوردفارا" بنمطه المعماري التقليدي الشامخ وبلونه الأبيض الناصع، وبزخارفه المرسومة على شاكلة مصابيح، وبقمته الذهبية.

تشييد هذا المبنى الديني الذي دُشن يوم 23 سبتمبر 2006، لم يواجه أية معارضة بل حظي بدعم السلطات المحلية ومسؤول سياسي منتخب من حزب الشعب السويسري (يمين متشدد).

وعلى بعد كيلومترين فقط، يقع مركز لانغنتال الإسلامي ذي المظهر المتحفظ جدا: مبنى رمادي متواضع بدون أية زينة خارجية. ومع ذلك، فإن مكان صلاة المسلمين في كل من لانغنتال وفانغن (بالقرب من أولتن بكانتون لوتسرن) كان في صميم الجدل على الصعيدين المحلي والوطني إثر الكشف عن مخططات لبناء مئذنتين صغيرتيـن.

وسيصوت المواطنون السويسريون يوم 29 نوفمبر 2009 على اقتراح تقدمت به أوساط من التيار اليميني الوطني المحافظ بهدف حظر بناء المآذن في البلاد. وقد قوبل نص هذه المبادرة الشعبية برفض مُبكر واستثنائي من قبل الحكومة الفدرالية، وبمعارضة معظم الأحزاب السياسية والمجموعات الدينية في سويسرا. غير أن المبادرة ستُعرض مع ذلك على الناخبين بعد أن نجحت في تجميع أكثر من التوقيعات المائة ألف اللازمة.

أندرياس تونغر - زانيتي، من مركز بحوث الأديان في جامعة لوتسرن ومنسق المعرض المتنقل، يقول: "نحن نشهد هذا في نفس المدينة حيث لا تحظى ديانتان بنفس المعاملة".

وينوه هذا الباحث إلى أن دراية الجمهور محدودة جدا بواقع طائفة السيخ الصغيرة في سويسرا، في حين أن وسائل الإعلام مليئة بقصص الإرهاب الإسلامي التي تجهل المسلمين هدفا سهلا للسياسيين.

مسألة القـبول...

حالة لانغنتال تؤكد التحولات العميقة الجارية في الساحة الدينية السويسرية. ففي مقابل التراجع الكبير المُسجل على مستوى حضور الطقوس الدينية بالكنيسة في صفوف أبرز الديانات التقليدية المُنظمة، ارتفع عدد أتباع الديانات الأقل شهرة (في البلاد) جراء حركات الهجرة.

الإحصاء الفدرالي لعام 2000 كشف أن غالبية السكان (75%) تنتمي إما إلى العقيدة الكاثوليكية أو البروتستانتية، بينما يوجد أكثر من 310000 مسلما، و132000 من أتباع الكنيسة الأورثودوكسية، و18000 يهوديا و21000 بوذيا، و28000 هندوسيا. وتشير التقديرات الحالية إلى ارتفاع عدد المسلمين إلى زهاء 400000 والهندوسيين إلى حوالي 50000.

ويقول الباحثون إن قبول الجمهور لمبنى ديني جديد يقوم على مجموعة من العوامل، مثل السياق السياسي، والـمناخ السائد في وسائل الإعلام، ونوعية الديانة المعنية (جديدة أو معترف بها قانونيا).

ويقدم هؤلاء الباحثون في معرض "القبة، المعبد، المئذنة: الوجه الجديد لسويسرا" مثال "كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة" - الكنيسة المورمونية - التي واجهت مقاومة أولية في عقد الخمسينات عند بناء معبدها الضخم قرب تسوليكوفن، إحدى ضواحي العاصمة الفدرالية برن.

ويقول المتحدث باسم الكنيسة بيتر غيسلير: "في ذلك الوقت، لم يكن يتجاوز عدد أعضاء الكنيسة 1,2 مليون في جميع أنحاء العالم. والكثير من الناس يعتقدون بأنها "طائفة غريبة"... لكن هذه المخاوف لم تستمر لوقت طويل".

... ومسألة الإدراك

وتعتبر نظرة الجمهور العامة لهذه الديانة أو تلك مسألة مهمة وفقا للباحث تونغر – زانيتي الذي يقول: "إن (الجالية) البوذية تواجه نسبة أقل من الأحكام المسبقة مقارنة مع الجاليات المسلمة، وخصوصا منذ (أحداث) 11 سبتمبر (2001)، لكن لا يمكن القول إن البوذيين في حد ذاتهم مسالمون أزيد بكثير من المسلمين".

وأضاف أن بناء مسجد في مدينة كبيرة، مثل جنيف أو زيورخ، أسهل من تشييده في مكان صغير، كما أن القيام بحملة اتصالات سليمة ومبكرة والتوفر على الأموال الكافية والدعم المحلي عوامل تساعد (على إنجاز مثل هذه المشاريع).

وكان هذا الحال بالنسبة لأول دير تبتتي في أوروبا، الذي شـُيِّد في ريكون شرق زيورخ على أرض تملكها شركة " Kuhn Rikon " للمعادن.

ويذكر أن أكثر من 100000 شخص فروا من إقليم التبت في عام 1959؛ وكانت سويسرا أول بلد أوروبي استقبل 1000 لاجئ تبتي، بعضهم مُنح منزلا وعملا في معمل كون ريكون. وفي عام 1967، بدأت أشغال بناء معبدهم الخاص. وقال جاك كون الذي ساعد على إنجاز المشروع: "كانت (ردود فعل) القرية إيجابية جدا، بل كاد السكان أن يستقبلوهم بالورود".

"عملية طبيعية"

ويظل تونغر – زانيتي مقتنعا بأن الخلافات الحالية بشأن المآذن في سويسرا أو غيرها من الرموز الدينية هي جزء من "عملية طبيعية ضرورية" تحدث في كل مجتمع عندما تجري فيه مساعي إدماج الأجانب.

الفرق في سويسرا يـكمن في الديمقراطية المباشرة التي تعني بأن الناخبين يُدعوون إلى التصويت على مقترحات مثل المبادرة الشعبية الداعية إلى حظر بناء المآذن.

"لكن الميزة هي أن المجتمع السويسري يؤدي إلى النقاش"، حسب تونغر – زانيتي الذي يضيف أنه "من المرجح أن يخلص (النقاش) إلى أنه بالإمكان التعامل مع هذا التنوع والتعدد والصاعدين بنفس الطريقة التي تعامل بها المجتمع مع مشاكل مماثلة في الماضي، مثل (المواجهات) بين الكاثوليك والبروتستانت".

وبعد الإشارة إلى "إن الناس يميلون إلى نسيان التاريخ"، ذكـّر بأن الكنيسة الكاثوليكية الفالنتينية التي بُنيت عام 1832 في مدينة لوزان ذات الأغلبية البروتستانتية، لم يُسمح لها بالتوفر على برج الجرس إلا في عقد الثلاثينات من القرن الماضي.

واستكمل الباحث ملاحظته قائلا: "وفي نهاية المطاف، شُيدت (الكنيسة) ولم ينهر مجتمع لوزان. والآن، يعيش الكاثوليك والبروتستانت جنبا إلى جنب ويمكن أن يتوقع منا نفس الشيء لنعيش إلى جانب الهندوس والسيخ والمسلمين في غضون عشرين عاما".

مبادرة مثيرة للجدل.. والحسم في نوفمبر 2009

1 مايو 2007: أطلقت المبادرة الشعبية "ضد بناء المآذن" من قبل مجموعة من ممثلي التيار اليميني المحافظ والمتشدد. وتدعو هذه المبادرة إلى تضمين الدستور الفدرالي نصا يحظر بناء المآذن على التراب السويسري.

8 يوليو 2008: أُودعت المبادرة لدى المستشارية الفدرالية في برن بعد أن تمكن أصحابها من تجميع 113.540 توقيعا من مواطنين سويسريين.

27 أغسطس 2008: وجهت الحكومة السويسرية رسالة إلى غرفتيْ البرلمان (النواب والشيوخ) عبّرت فيها عن رفضها القاطع واستهجانها لفكرة حظر بناء المآذن في سويسرا، لكنها أوضحت أن المبادرة لا تنتهك القواعد الأساسية للقانون الدولي، وبالتالي فهي سليمة من الناحية القانونية.

4 مارس 2009: ناقش مجلس النواب نص المبادرة، وأوصى المجلس (129 صوتا مقابل 50 صوتا) برفض المبادرة من دون ان يقترح بديلا عنها.

5 يونيو 2009: أوصى مجلس الشيوخ السويسري (بأغلبية 36 صوتا مقابل 3 أصوات) برفض مبادرة حظر المآذن في البلاد، بسبب تعارضها مع مبدئيْ التسامح وحرية الإعتقاد الأساسيين.

29 نوفمبر 2009: موعد التصويت الشعبي على المبادرة الداعية إلى حظر بناء المآذن في سويسرا.


(ترجمته من الإنجـليزية وعالجته: إصلاح بخات), swissinfo.ch



وصلات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×