تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

سياسة الاحتجاز المفتوح سويسرا تتصدر قائمة حالات الهروب من السجون في أوروبا

Blick nach oben an eine Hausfassade mit vergitterten Fenstern.

حالات الفرار من السجون المغلقة كهذا السجن في انخفاض حاد في سويسرا.

(Keystone / Gaetan Bally)

 كشفت دراسة جديدة أن نسبة الفرار من مراكز الاحتجاز هي الأعلى في سويسرا مقارنة ببقية دول أوروبا.

التقرير، الذي تم إعداده للمجلس الأوروبي، أفاد أن أكثر من 250 سجينًا من بين 10 آلاف نزيل لاذوا بالفرار في سويسرا في عام 2017. وظلت نسبة السجناء الفارين أقل بكثير في الدول المجاورة: ففي فرنسا كان هناك حوالي 88 هاربا من بين عشرة ألف سجين و61 في ألمانيا و30 في النمسا.

prison

السجن

مارسيلو آبي، أحد المشاركين في إعداد التقرير في جامعة لوزان، عزا هذا العدد الكبير من الهاربين من السجون إلى حقيقة أن سويسرا - والدول الاسكندنافية - تركز بشدة على الاحتجاز المفتوح وشبه المفتوح من أجل مساعدة السجناء على التكيف على الحياة خارج قضبان السجن بعد انتهاء عقوبتهم.

ويضيف آبي أن البلدان التي تعتمد اعتمادًا كبيرًا على السجون المفتوحة والاندماج، لديها عمومًا معدل سجناء أقل. كما أن معدلات الرجوع إلى الجريمة أقل في هذه البلدان، إضافة إلى أن إعادة دمج المحكوم عليهم في المجتمع أكثر نجاحًا.

في المقابل يشير آبي إلى أن "الدول ذات نظام السجون الصارم للغاية دون احتجاز مفتوح، لديها معدل عودة للجريمة يبلغ حوالي 50٪ على المدى الطويل".

وتبين الدراسة أن معدل العودة للجريمة يبلغ 38 % فقط بين البالغين في البلدان التي يوجد بها نظام سجن مفتوح. ويعتمد هذا المقياس على عدد الإدانات الجديدة.

تراجع معدل الهروب من "السجن الكلاسيكي"

لكن الأرقام الخاصة بالمدانين الهاربين تظهر أيضًا أن حالات الهروب من السجون "الكلاسيكية" - أي السجون المغلقة - تشهد انخفاضًا حادًا في سويسرا.

ففي عام 2010، استطاع 24 سجينا الهروب من السجون السويسرية المغلقة. وفي العام الماضي تمكن ستة فقط من الفرار. ويتفاوت معدل الهروب من السجون المفتوحة بشكل كبير من عام لآخر. ففي عام 2012، على سبيل المثال، هرب 250 سجينًا بينما فر 170 شخصاً فقط في عام 2017.

عالم السجون من وحي واقع نزلاء الفضاءات المُغلقة

إلى جانب عمله كمصوّر صحفي في جنيف، قام باتريك جيليارون لوبرينو ببحوث طويلة المدى حول السجون. وانصب اهتمامه في مرحلة أولى على عالم السجون في سويسرا ...


(نقلته إلى العربية وعالجته: مي المهدي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على
إنستغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك