تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

12 ألف سائح وسائحة مجموعات سياحية صينية قياسية تتوافد على سويسرا

مجموعة من السياح الصينيين في شوارع مدينة سويسرية

أفواج السائحين الصينيين تملأ شوارع مدينة لوتسيرن السويسرية يوم الاثنين 13 مايو 2019.

(Urs Flüeler/Keystone)

حل ركب أول فوج من مجموعة تضم حوالي 12000 سائح صيني بسويسرا للإستمتاع بفوائد أضخم رحلة تحفيزية لعاملين نجحوا في تحقيق الأهداف المرسومة لهم يتم إرسالها إلى الكنفدرالية على الإطلاق.

لا يدّخر المسؤولون عن القطاع السياحي في البلد أي جهد لتذليل العقبات بوجه هذه الرحلة التي ترعاها "جوناس العالمية" Jeunesse Globalرابط خارجي، وهي شركة أمريكية متخصّصة في بيع منتجات الصحة والجمال.

وتفيد المعلومات المتداولة أن السياح، وهم موظفون نجحوا في تجاوز أهداف المبيعات التي حددتها الشركة لمنتجاتها في الصين، تمت مكافأتهم بجولة عبر أشهر المعالم السياحية السويسرية من بينها "راينفال" Rheinfall ، أكبر شلال في أوروبا، وجبل "تيتليس" Titlis الهرمي الشكل إضافة إلى التسوق في مدن لوتسيرن وبازل وزيورخ.

المجموعة كبيرة جدًا لدرجة أنه كان من الضروري تقسيمها إلى ثلاثة أفواج منفصلة يشتمل كل واحد منها على أربعة آلاف سائح لاستيعاب الجميع خلال الجولة التي تستمر ستة أيام (لكل فوج) بحلول نهاية شهر مايو الجاري. رغم ذلك، قام المسؤولون السياحيون في لوتسيرن بالتنسيق مع الشرطة والسلطات المحلية للتعامل مع هذه الأعداد الكبيرة من الناس، بما في ذلك اتخاذ التدابير اللازمة لإدارة تدفقات المرور عبر المدينة.

في السياق، يبدو أن الأرقام الهائلة كانت مفاجئة لشركة المبيعات نفسها. ووفقًا لأسبوعية نويه تسورخر أم سونتاغ الصادرة يوم 5 مايو الجاري، فإن الشركة التي تتخذ من فلوريدا مقراً لها كانت تتوقع ألّا يصل سوى ثلاثة آلاف من بائعي منتجاتها إلى الأهداف المحددة لاستحقاق الرحلة السويسرية. ولم ترد شركة "جوناس العالمية" على الفور على أسئلة مكتوبة وجّهتها إليها swissinfo.ch، كما أنه ليس من الواضح لماذا اختارت سويسرا كوجهة لهذه الرحلة وما هو حجم التكلفة النهائية لها.

محتويات خارجية

رسم بياني

عادة، تضم المجموعات التي تُطلق عليها تسمية "الإجتماعات والحوافز والمؤتمرات والتسويق" (يُشار إليها اختصارا بـ MICE) حوالي 25 إلى 80 شخصًا. وفي بعض الأحيان فقط، تصبح المجموعات أكبر من ذلك، مثلما حصل مع مُروّجي منتجات شركةAmway India البالغ عددهم 3500 والذين تمت مكافأتهم بجولة في سويسرا في عام 2011، ولكن ليس هناك شك أن الرحلات التحفيزية تعد من الأنشطة التجارية الكبرى في سويسرا.

في عام 2015، جلب هذا الصنف من الرحلات الجماعية المنظمة 1.8 مليار فرنك للاقتصاد السويسري، على الرغم من أن هذا الرقم يمثل انخفاضًا بنسبة 18٪ عما كان عليه في عام 2011. مع وبفضل 6.3 مليون من الليالي المُقضّاة في عام 2015، مثلت سياحة المؤتمرات 17.7٪ من الإقامات الليلية في الفنادق السويسرية (في عام 2011 كانت النسبة 19%).

بلا ريب، تعتبر هذه الرحلة الصينية ضربة تسويقية هائلة لفائدة صناعة السياحة السويسرية يُتوقع أن توفر حوالي 14 مليون فرنك من الإيرادات الإضافية للمناطق التي سيتم زيارتها، وفقا لتقارير إعلامية متداولة.

شركة وجدل

على العكس ما قد يتبادر للأذهان، فإن هذا الحدث قد لا يُحتفل به بحماس كبير في الصين. ذلك أن المكلفون بالمبيعات في "جوناس العالمية" هم أشخاص يعملون لحسابهم الخاص من قبل شركة تدير نموذجًا تسويقيا متعدد المستويات (يُشار إليه اختصارا بـ MLM) حيث يتعيّن على كل مندوب مبيعات الاستثمار في منتجات الشركة قبل أن يبدأ البيع أصلا، ثم يتم تشجيعهم على تجنيد أشخاص آخرين في شبكة البيع. وكلما زاد نجاحهم في هذه العملية، كلما ارتفع حجم الأموال التي يُمكنهم الحصول عليها.

عموما، تحظى هذه الأصناف من الخطط التسويقية بشعبية واسعة في الصين لكنها أثارت الجدل أيضا وحتى بعض إجراءات القمع. فقد دفع احتجاج شهدته بكين عام 2017 ضد مشغل محلي آخر السلطات إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد العديد من هذه الخطط التسويقية، لا سيما من خلال حظر عدد من الشركات الزائفة.

في العام السابق، وصفت وكالة شينخوا للأنباء التابعة للدولة "جوناس العالمية" بأنها تدير نموذجًا تسويقيا متعدد المستويات لكنها أحجمت عن اتهام الشركة بالإحتيال.


(ترجمه من الإنجليزية وعالجه: كمال الضيف)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على
إنستغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك