Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

سولار إمبولس 2


عودة الطائرة الشمسية إلى سويسرا بعد تحقيقها رقما قياسيا


بقلم كارلو بيزاني Carlo Pisani


شيفرة التضمين

عادت الطائرة الشمسية سولار إمبولس 2 إلى سويسرا بعد الإنتهاء من رحلة حول العالم امتدت 16 شهرا. (كارلو بيزاني، swissinfo.ch)

على مدى 16 شهرا، قطعت الطائرة 40.000 كيلومترا (24.800 ميلا). لتصبح بذلك أوّل طائرة تعمل بالطاقة الشمسية تحلق حول العالم من دون استخدام أي نوع من أنواع الوقود الأحفوري.

غادرت سولار إمبولس 2 أبو ظبي في 9 مارس 2015 ، لتعود إليها في 16 يوليو 2016، محطّمة بذلك رقما قياسيا بعد استكمالها الطواف حول كوكب الأرض محلقة في الجو لمدّة 550 ساعة.

طوال الرحلة، توقفت الطائرة الشمسية في 17 محطة، لكن سوء الأحوال الجوية، ومشاكل تقنية على مستوى البطاريات أجبراها على البقاء جاثمة في جزيرة هاواي من شهر يوليو 2015 إلى شهر أبريل 2016.

ويوم الثلاثاء 22 نوفمبر 2016، حطّت سولار إمبولس 2 في المطار العسكري في دوبيندورف بكانتون زيورخ، بعد أن تم شحنها انطلاقا من أبوظبي على متن طائرة نقل من طراز بوينغ 747.

بلغت ميزانية هذا المشروع 170 مليون فرنك، وأسهم فيه العديد من الشركاء، من بينهم الحكومة السويسرية، التي سمحت لهذه الطائرة باستخدام قاعدتيْن جويّتيْن.

حتى الآن، حقق مشروع سولار إمبولس 2 العديد من المهمات والإنجازات التي تعمل بالطاقة الشمسية بما في ذلك الرحلات الليلية، وأوّل الرحلات العابرة للقارات، وأوّل عبور للمحيطات، وأطول مسافة ومدّة زمنية.

كما أنجز الطيار السويسري أندري بورشبيرغ منفردا أطول رحلة لأي طيار وعلى متن أي طائرة، حيث بقي محلقا في الأجواء لأكثر من 117 ساعة بدون انقطاع.