سلحفاة مهددة بالإنقراض تظهر مجددا في ضواحي جنيف

Getty Images/Pablo Blazquez Dominguez

في كانتون جنيف، تم اكتشف ثلاث سلاحف صغيرة تُعرف باسم Cistudes d’Europe أو "سلحفاة البركة"، التي تعيش عادة في المياه العذبة. ويتعلق الأمر بأوائل الأفراد الذين ولدوا في أجواء الحرية وقد تم العثور عليهم منذ إعادة إدخال هذا الصنف إلى سويسرا.

وأفاد مقال نُشر مؤخرا في مجلة "Tierwelt" (أي "الحياة البرية") أنه تم العثور عليهم الصيف الماضي في غابات "جوسي" Jussy الواقعة على الحدود مع فرنسا. وحسب أندرياس ماير، الخبير في مركز التنسيق للبرمائيات والزواحف في سويسرا، يبدو أن البيض فقّس في خريف 2016.

في الواقع، يمتد برنامج إعادة إدخال هذه السلحفاة (اسمها باللاتينية: Emys orbicularis orbicularis) الآكلة للحوم، التي كانت موجودة سابقا في سويسرا، على عدة سنوات. فقد تم البدء بإطلاق سراح العينات في كانتون جنيف في عامي 2010 و2011، وفي كانتون نوشاتيل في عامي 2013 و 2015، في حين يُخطط كانتون تيتشينو لفعل الشيء نفسه قريبا.

يتمتع هذا الصنف من السلاحف المُدرج على "القائمة الحمراء" للزواحف المهددة بالإنقراض في سويسرا بالحماية، وسيكون من الضروري الإنتظار عدة أعوام قبل أن تبيض السلاحف التي تم العثور عليها في جنيف بدورها، ذلك أن إناث هذا النوع ليست قادرة على التكاثر إلا بعد انقضاء عشرة أعوام، فيما يصل الذكور إلى النضج الجنسي قبل ذلك بقليل.

(المصدر: وكالة الأنباء السويسرية SDA/ATS)

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة