طفرة كبيرة في حجم التمويلات الجماعية في سويسرا

يسمح التمويل الجماعي بتحويلات مساهمات فردية محددوة إلى تمويلات استثمارية كبيرة. Keystone / John Lent

حملات التمويل التشاركي - مشاركة عدد كبير من الأفراد في تمويل مشروع عبر الإنترنت - تشهد طفرة في سويسرا. فقد زاد حجم هذه التمويلات بنسبة 38% فقط ما بين 2017 و2018.

Keystone-SDA/ع.ع

هذه القفزة التي جعلت قيمة هذه السوق تقدر حاليا ب516.6 مليون فرنك هي أكثر لفتا للنظر مما كان عليه الوضع قبل بضعة سنوات: في عام 2015، على سبيل المثال، بلغ حجم هذه التمويلات 27.8 مليون فرنك فقط.

الأرقام التي نشرتها جامعة لوتسيرن للفنون والعلوم التطبيقية يوم الإثنيْن 27 مايو الجاري تظهر أيضا القطاعات المستفيدة من هذه التمويلات، والتي هي في أغلبها شركات ناشئة ومشروعات صغرى ومتوسطة، بدلا عن مشروعات ثقافية ورياضية، التي بالكاد يتحوّل إليها جزء ضئيل من هذه التمويلات. 

وعلى الرغم من التراجع الطفيف في العدد الإجمالي لهذه الحملات، إلا أن إجمالي المبالغ النقدية المسجلة يشير إلى زيادة متوسط ​​الأموال المستثمرة؛ ويبين التقرير أن المشاريع العقارية والتجارية، على وجه الخصوص، هي الاكثر مشاركة في هذه الحملات.

+سويسرا تشهد توسعا في عدد منصات التمويلات التشاركية

حسب المقارنات الدولية ، تضع إحصائيات العام الماضي سويسرا في صدارة الترتيب بمعدل متوسط ​​قدره 61 فرنك سويسري للشخص الواحد، وهي نسبة أعلى بكثير من الأرقام بجسب الفرد في البلدان المجاورة مثل فرنسا أو ألمانيا. أما إذا تحدثنا بالإطلاق، فإن القيمة الإجمالية للتمويلات التشاركية في عام 2017، قد بلغت في الصين (345 مليار فرنك سويسري) ، وفي الولايات المتحدة (38.7 مليار فرنك سويسري) وفي المملكة المتحدة (7.8 مليار فرنك سويسري) وجميعها تظل في مقدمة الترتيب العالمي.


ومنذ انطلاق هذا النوع من الحملات في سويسرا ،قبل حوالي 10 سنوات، تم جمع ما اجماله 1.1 مليار فرنك، وفق ما أورده التقرير نفسه.

ويذكر أن هناك نوعان رئيسيان من التمويل الجماعي: "التمويل الجماعي الاقتراضي" و "التمويل الجماعي الاستثماري". الأوّل يسمح للأفراد بإقراض الشركات أو المشروعات أموالا وإستعادتها لاحقًا من خلال مدفوعات الفائدة ؛ وأما الثاني، هو أقرب إلى التموذج الاستثماري الكلاسيكي حيث يشترك المساهمون فيه، على سبيل المثال ، في تمويل بناء شقق، من أجل الحصول لاحقا على حصة من الأرباح.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة