Navigation

Skiplink navigation

الأربعاء بداية شهر رمضان في سويسرا أيضا

مثّل يوم الإربعاء 11 أغسطس 2010 أوّل أيام شهر رمضان في أغلب البلدان الإسلامية وفي العديد من البلدان الأوروبية كفرنسا وإسبانيا وألمانيا، وكذلك سويسرا حيث يعيش قرابة 400.000 مسلم.

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 أغسطس 2010 - 17:08 يوليو,

وعلى خلاف السنوات الماضية، اتفقت هذا العام أغلب الطوائف والقوميات من أتراك وبلقان وعرب وآسيويين على بداية شهر رمضان. ويعود هذا الأمر إلى توافق في رؤية كل من مجلس الإفتاء الأوروبي، والمرجعية العليا للأقليات البلقانية وكذلك المؤسسات التركية الرسمية.

ويصوم المسلمون شهر رمضان هذا العام في ظروف استثنائية كالفيضانات المدمرة في باكستان وكشمير ودرجات الحرارة المرتفعة في البلدان العربية، فضلا عن طول الفترة الزمنية الفاصلة بين لحظة الإمساك والإفطار بسبب نظام التوقيت الصيفي في العديد من البلدان الغربية.

وفي سويسرا تحتفل العشرات من المراكز الثقافية والإسلامية بهذا الشهر المقدّس عبر وضع برنامج مكثف من الأنشطة الروحية والاجتماعية، فتكثر الدروس الدينية، وتلاوة القرآن، وتنظم بشكل يوم او أسبوعي إفطارات جماعية يموّلها أفراد الجالية المسلمة ودعواتها مفتوحة للجميع. ويجتهد المصلون في الإلتزام بسنة صلاة التراويح التي تبدأ متأخرة نسبيا، وقد تمتد إلى منتصف الليل مما يشكل تحديا حقيقيا للموظفين والعمال الذين يسـتأنفون أعمالهم مبكرا في اليوم الموالي.

أما على المستوى الأسري، فتنتهز الأسر المسلمة في الغرب هذا الشهر للإكثار من التزاور، والإنفتاح على الآخرين، وتنظيم موائد الإفطار، وبذل جهود إضافية لتلقين أبنائهم تعاليم الدين الإسلامي وحثهم على القيام بالأعمال الصالحة كالإنفاق على المحتاجين واحترام الآخرين. ولإشعار الأطفال بهذا الشهر تنظم جمعيات أهلية مستقلة أو تابعة للمراكز الثقافية أنشطة خاصة للأطفال كالبراعات اليدوية، و كذلك استخدام فنون الخط العربي في رسم اللوحات القرآنية.

كذلك تنشط المراكز الثقافية الإسلامية خاصة في نهاية الأسبوع حيث تنظم محاضرات عامة يدور النقاش فيها في اغلب الأحيان حول الدروس المستفادة من الصيام، وحول الدور المنوط بالفرد المسلم في المجتمعات الغربية، و كذلك السبل الممكنة لتحسين أوضاع الأقليات المسلمة وتيسير اندماجها في مجتمعات أكثريتها غير مسلمة.

ويذكر ان الأقلية المسلمة في سويسرا تتشكل من أكثر من مائة جنسية، وتمثل 4.5% من مجموع سكان البلاد. وقد تضاعف عدد المسلمين في سويسرا خلال العشرين سنة الأخيرة فأصبح يناهز 400.000 نسمة.

swissinfo.ch

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة