أي أصدقاء يجب أن تختار سويسرا؟

swissinfo.ch

لقد أصبح العالم متعدد الأقطاب ولا يمكن التنبؤ بأحداثه، وعلى ذلك لا يمكن لسويسرا تجاهل هذا التطور، وعليها أن تتكيف وتحدد موقفها من تلك التطورات. في هذا السياق طرحت swissinfo.ch على أكبر خمسة أحزاب في سويسرا السؤال التالي: ما هي التحالفات التي ينبغي أن تعززها سويسرا؟ ولماذا؟

هذا المحتوى تم نشره يوم 27 مايو 2019 - 11:00 يوليو,
كاترين أمّان كاترين أمّــان وكارلو بيزاني كارلو بيزاني

تعتمد السياسة الخارجية السويسرية تقليدياً على الدبلوماسية والحياد: من خلال الخدمة الجيدة، وتعزيز العلاقات الدولية، وجنيف الدولية. لكن سياسة تعدد الاطراف والحوار تمرّ بمرحلة صعبة، حيث تتزايد الإشارات لاقتراب حدوث تطور حاسم في هذا الصدد. لذا تحتاج الدولة الصغيرة في وسط أوروبا إلى إيجاد طرق جديدة لحماية مصالحها.

هل يجب أن تعتمد سويسرا على الصين الطامحة التي لديها معها بالفعل صداقة طويلة واتفاقية تجارة حرة؟ أم أنه من الأذكى اللجوء إلى خصم بكين الذي يخوض معها في حربا اقتصادية، أي الولايات المتحدة، لتوقيع اتفاقية تجارة حرة معها؟ أم هل سيتعين على برن في النهاية التركيز على تسوية النزاع مع الاتحاد الأوروبي، على الرغم من أن الأخير يفقد بشكل متزايد نفوذه على الساحة السياسة العالمية؟

لقد سألنا خمسة أعضاء في لجنة السياسة الخارجية لمجلس النواب (الغرفة السفلى في البرلمان) عن التحالفات التي ينبغي على سويسرا تعزيزها ولماذا؟ وكان لدى كلّ سياسي منهم دقيقة واحدة لشرح رؤية حزبه.

في الخريف المقبل، سوف تنتخب سويسرا برلمانًا جديدًا، وصحيح أن قضايا السياسة الخارجية بين الناخبين السويسريين نادراً ما تتصدر قائمة الأولويات، ولكن في الوقت نفسه، فقد التمييز بين قضايا السياسة الداخلية والخارجية معناه بسبب العولمة المتزايدة، ومن أهم الأمثلة على ذلك نجد قضايا الهجرة والتغيّرات المناخية.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة