Navigation

انطلاق حملة "يورو 2008 ضد الاتجار بالنساء"

Keystone

يتعين ضمانُ حماية أفضل لضحايا المتاجرة بالنساء في سويسرا، ويجب التوقـُّف عن تجريمها وطردها من أراضي الكنفدرالية. هذه هي القناعة التي دفعت أكثر من 25 منظمة للتحرك من أجل توعية الجمهور بهذه القضية خلال بطولة أوروبا لكرة القدم 2008.

هذا المحتوى تم نشره يوم 08 مارس 2008 - 07:00 يوليو,

وفي هذا الإطار، أطلق تحالف "يورو 08 ضد المتاجرة بالنساء"، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة يوم 8 مارس الجاري، حملة إعلامية مُرفقة بعريضة تطالب بمنح تراخيص الإقامة والمساعدة للضحايا. ونظم لهذا الغرض مظاهرات في عدد من المدن السويسرية التي ستحتضن البطولة.

خلال المؤتمر الذي انعقد في منتصف يوم الجمعة 7 مارس الجاري في العاصمة الفدرالية برن لإعلان تحالف "يورو 08 ضد الاتجار بالنساء" عن انطلاق حملته التي تحمل نفس الإسم، أكدت السيدة غابي – روت فيرموت، النائبة البرلمانية الاشتراكية السابقة والرئيسة المشاركة للتحالف، أن هذه الظاهرة توجد حتى في سويسرا؛ إذ يُقدّر المكتب الفدرالي للشرطة بـ 3000 عددَ النساء اللائي يُجبرن على مُمارسة البغاء، أو على "تغذية سوق الزواج" أو اللائي يقعن ضحية للرق المنزلي".

وشدد عدد كبير من ممثلي المنظمات المشاركة في التحالف على أن سويسرا لا تتحرك بما فيه الكفاية لصالح ضحايا تلك الأعمال الإجرامية ولا تضمن احترام حقوقها؛ لذلك قرروا إطلاق عريضة تطالب أساسا بـ"الحق في إقامة آمنة في سويسرا" للضحايا.

دوري فينكلر، الرئيسة المشاركة للتحالف وممثلة "مركز المعلومات حول الخاصة بالمتاجرة وبهجرة النساء من إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية وشرق أوروبا (FIZ)، أعربت عن الأسف لكون قلة قليلة فقط من ضحايا الاتجار بالنساء تحصل في برن على الاعتراف بوضعهن كـ"ضحايا".

ففي حين أحصت الكنفدرالية 3000 ضحية، 5% فقط منها توجهت لمركز المعلومات المذكور، وهو وضع تُفسره السيدة فينكلر بكون سويسرا تضع الهجرة غير الشرعية في جوهر أولوياتها.

وترى السيدة فيرموت أنه يجب بالتالي التوقف عن تجريم ضحايا الاتجار بالنساء بسبب إقامتهن غير الشرعية في سويسرا أو لأسباب أخرى. كما توضح أن تلك "النساء المُستعبدات" والمصدومات غالبا ما تكون قد فرّت من جلاديها، ولذلك فهن في حاجة إلى الهدوء ولفترة تفكير قبل الحديث عن تجربتهن.

مطالب التحالف

العريضة التي أطلقت بمناسبة اليوم العالمي للمرأة يوم السبت 8 مارس، تطالب الحكومة الفدرالية والبرلمان والكانتونات بمنح الضحايا رخصة إقامة؛ وذلك بعض النظر عن رغبة تلك السيدات في تقديم شهادتهن.

ويطالب نص العريضة أيضا بتشجيع حملات التوعية ضد الاتجار بالنساء، كما يدعو أن تضمن الكانتونات للضحايا معيار حماية إلزامي. ومن المطالب الأخرى تلقي الشرطة والسلطات العدلية لتكوين مُستمر في هذا المجال.

لهذا الغرض، تناشد العريضة برن المصادقة بأسرع أجل على معاهدة مجلس أوروبا حول المتاجرة بالبشر والتي تشتمل على المطالب التي أثارها التحالف.

حالة أوكرانيا

وشددت السيدة فيرموت على أن ما بين 700 ألف و2 مليون شخص يقعون سنويا ضحية للاتجار بالبشر، وخاصة النساء والشابات، حسب دراسة للأمم المتحدة.

وغالبا ما ترتبط أسباب هذا الواقع الأليم بضعف أداء سوق العمل، ومعاناة النساء من الافتقار للعمل والتكوين والتمييز الاجتماعي في عدد كبير من الدول.

وفي أوكرانيا، التي ينحدر منها عدد كبير من النساء المُستغلات في سويسرا، تمثل النساء 70% من العاطلين عن العمل حسب دراسة استشهد بها تحالف "يورو 08 ضد الاتجار بالنساء".

ونوهت السيدة فيرموت إلى أن الوعود الكاذبة للمتاجرين بتوفير حياة أفضل، وإن كانت مصحوبة بالعنف، تقنع عددا من السيدات اللائي عادة ما يتلقين العرض وهن وفي وضع بدون مخرج.

كما ذكرت بأن المجرمين لا يريدون الاستغناء عن هذه "السوق المربحة"، لأنهم يعلمون أنهم محميون بالفساد وغسيل الأموال القذرة.

رسالة مُوجهة للرجال أساسا

وستجول "ضحايا رمزية" للاتجار بالنساء شوارع جنيف وبرن وزيورخ وبازل يوم السبت 8 مارس، إلى جانب عدد من التظاهرات التوعية الأخرى. وسيسمح هذا التحرك لتحالف "يورو 08 ضد الاتجار بالنساء" بمحاولة حشد الدعم لعريضته.

ومن المنظمات المشاركة في الحملة، الفرع السويسري لمنظمة العفو الدولية، وجيش الإنقاذ، والتعاون البروتستانتي، ورابطة النساء الكاثوليكيات، والنساء الاشتراكيات، وأرض البشر.

وأوضحت السيدة فيرموت خلال المؤتمر الصحفي أن الرسالة التي تتضمنها الحملة موجهة بشكل خاص للرجال، لأنهم "الزبناء المحتملون للباغيات الضحايا للمتاجرة بالنساء".

ويعتبر التحالفُ بطولة أوروبا لكرة القدم 2008، التي ستنطلق في يونيو القادم، فرصة فريدة لتحسيس أكبر عدد من الناس بخطورة هذه الظاهرة. وقد جهز التحالف إعلانا تحسيسيا حول الاتجار بالنساء سيُبث خلال البطولة على الشاشات العملاقة وشاشات التلفزيون.

سويس انفو مع الوكالات

حملة "يورو 08 ضد الإتجار بالنساء"

تنطلق في سويسرا يوم 8 مارس 2008 بمناسبة اليوم العالمي للمرأة مرفقة بعريضة تطالب بالمزيد من الحماية والحقوق للضحايا.

هي مبادرة أطقتها أكثر من 25 منظمة نسائية ورجالية، ومنظمات مدافعة عن حقوق الإنسان، ومكاتب للمساواة، ومراكز استشارية، وجمعيات تعاون، ومؤسسات كنائسية، ونقابات.

تهدف إلى إعلام الجمهور حول الاتجار بالنساء في سويسرا وتعبئة الجمهور الواسع ضد هذا الانتهاك الخطير للحقوق الإنسانية.

حوالي مليونين ونصف المليون شخص يقعون ضحية الاتجار بالبشر كل عام، 80% منهم نساء.

تنطلق الحملة في شهر مارس الحالي وتتواصل في سويسرا طيلة بطولة أوروبا لكرة القدم (التي تستضيفها كل من سويسرا والنمسا)، وستُختتم في الخريف القادم.

(المصدر: موقع حملة يورو 08 ضد الاتجار بالبشر)

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.