برن تنضم إلى بروكسل في العقوبات المفروضة على عدد من كبار المسؤولين في روسيا البيضاء

يوم الاثنين 12 أكتوبر 2020، اشتبكت قوات شرطة مكافحة الشغب في روسيا البيضاء مع متقاعدين (معظمهم من النساء) محتجين في وسط العاصمة مينسك. Copyright 2020 The Associated Press. All Rights Reserved.

فرضت الحكومة السويسرية عقوبات مالية وأخرى تتعلق بالسفر على أربعين مسؤولًا سابقًا وحاليًا في جمهورية روسيا البيضاء (بيلاروس) متهمين بارتكاب أعمال عنف واعتقالات تعسفية في أعقاب انتخابات رئاسية مثيرة للجدل في البلاد.

هذا المحتوى تم نشره يوم 14 أكتوبر 2020 - 09:19 يوليو,
Keystone-SDA/ك.ض

وبحسب الإعلان الصادر في برن عن أمانة الدولة السويسرية للشؤون الاقتصادية يوم الثلاثاء 13 أكتوبر الجاري، تشمل قائمة المسؤولين وزير الداخلية يوري كاراييف لدوره في "حملة القمع والتخويف" التي شهدتها البلاد في أعقاب الانتخابات. كما تشمل الإجراءات، التي تدخل حيز التنفيذ في الساعة السادسة مساء بتوقيت وسط أوروبا في 13 أكتوبر 2020، تجميد الأصول المالية وحظرا على دخول سويسرا.

عمليا، تمت إضافة أسماء المسؤولين المذكورين إلى قائمة المسؤولين والمؤسسات الخاضعين لعقوبات كجزء من الإجراءات التي فُرضت في عام 2006 ضد مسؤولي روسيا البيضاء بسبب انتهاكات سيادة القانون في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في مارس 2006. أما آخر مرة تم فيها تحديث القائمة فقد كانت في عام 2016.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعلن في وقت سابق فرض عقوبات على أربعين مسؤولا. وفي يوم الاثنين 12 أكتوبر الجاري، وافق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي على فرض عقوبات على رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو إذا لم يقم بإجراء محادثات جادة مع المعارضة بشأن انتخابات جديدة ولم يُخفف من قمع المحتجين.

وفقًا لأمانة الدولة للشؤون الاقتصادية، تشعر الحكومة السويسرية بالقلق إزاء الوضع المتوتر في البلاد في أعقاب الانتخابات التي أدت إلى أسابيع من المواجهات العنيفة بين الشرطة والمتظاهرين.

من جهة أخرى، دعت سويسرا روسيا البيضاء إلى الامتثال لالتزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان، بما في ذلك إطلاق سراح جميع الأشخاص المُحتجزين بشكل تعسفي والتحقيق في مزاعم التعذيب أو سوء المعاملة من طرف قوات الأمن.

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة