سويسرا تتصدر قائمة حالات الهروب من السجون في أوروبا

حالات الفرار من السجون المغلقة كهذا السجن في انخفاض حاد في سويسرا. Keystone / Gaetan Bally

 كشفت دراسة جديدة أن نسبة الفرار من مراكز الاحتجاز هي الأعلى في سويسرا مقارنة ببقية دول أوروبا.

ستيفان راتغيب، القناة العمومية السويسرية الناطقة بالألمانية SRF

التقرير، الذي تم إعداده للمجلس الأوروبي، أفاد أن أكثر من 250 سجينًا من بين 10 آلاف نزيل لاذوا بالفرار في سويسرا في عام 2017. وظلت نسبة السجناء الفارين أقل بكثير في الدول المجاورة: ففي فرنسا كان هناك حوالي 88 هاربا من بين عشرة ألف سجين و61 في ألمانيا و30 في النمسا.

مارسيلو آبي، أحد المشاركين في إعداد التقرير في جامعة لوزان، عزا هذا العدد الكبير من الهاربين من السجون إلى حقيقة أن سويسرا - والدول الاسكندنافية - تركز بشدة على الاحتجاز المفتوح وشبه المفتوح من أجل مساعدة السجناء على التكيف على الحياة خارج قضبان السجن بعد انتهاء عقوبتهم.

ويضيف آبي أن البلدان التي تعتمد اعتمادًا كبيرًا على السجون المفتوحة والاندماج، لديها عمومًا معدل سجناء أقل. كما أن معدلات الرجوع إلى الجريمة أقل في هذه البلدان، إضافة إلى أن إعادة دمج المحكوم عليهم في المجتمع أكثر نجاحًا.

في المقابل يشير آبي إلى أن "الدول ذات نظام السجون الصارم للغاية دون احتجاز مفتوح، لديها معدل عودة للجريمة يبلغ حوالي 50٪ على المدى الطويل".

وتبين الدراسة أن معدل العودة للجريمة يبلغ 38 % فقط بين البالغين في البلدان التي يوجد بها نظام سجن مفتوح. ويعتمد هذا المقياس على عدد الإدانات الجديدة.

تراجع معدل الهروب من "السجن الكلاسيكي"

لكن الأرقام الخاصة بالمدانين الهاربين تظهر أيضًا أن حالات الهروب من السجون "الكلاسيكية" - أي السجون المغلقة - تشهد انخفاضًا حادًا في سويسرا.

ففي عام 2010، استطاع 24 سجينا الهروب من السجون السويسرية المغلقة. وفي العام الماضي تمكن ستة فقط من الفرار. ويتفاوت معدل الهروب من السجون المفتوحة بشكل كبير من عام لآخر. ففي عام 2012، على سبيل المثال، هرب 250 سجينًا بينما فر 170 شخصاً فقط في عام 2017.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة