نوفارتيس تنشط كطرف في تحالف جديد لمكافحة الفيروس المستجد

الرئيس التنفيذي لشركة نوفارتيس فاس ناراسيمهان سيتسلم منصب الرئيس المشارك لمجموعة تحالف مؤسسة بيل غيتس. © Keystone / Patrick Straub

انضمت العديد من شركات الأدوية الكبرى إلى مؤسسة بيل ومليندا غيتس لتوسيع نطاق البحث الجاري عن حلول ودعم الأنظمة الصحية استجابة لوباء الفيروس المستجد.

هذا المحتوى تم نشره يوم 27 مارس 2020 - 11:22 يوليو,
Keystone-SDA/ث.س

أعلنت شركة نوفارتيس العملاقة للأدوية ومقرها بازل يوم الخميس 26 مارس، أن الرئيس التنفيذي فاس ناراسيمهان سيتسلم منصب الرئيس المشارك لمجموعة تحالف من شركات علوم الحياة لتسريع التطوير والإمدادات باللقاحات وأدوات التشخيص والأدوية لعلاج كوفيد – 19 بالإضافة إلى حلول أخرى في هذا السياق.

وقال ناراسيمهان في بيان له "نشعر بمسؤولية عميقة مشتركة لمعرفة ما إذا كانت هناك مجالات محددة في إطار التعاون عبر صناعة علوم الحياة ومؤسسة بيل ومليندا غيتس من أجل تسريع التوصل لحلول لهذا الوباء".

وتهدف مجموعة التحالف هذه إلى المساعدة في تكثيف الحلول والاستفادة من المعرفة والخبرة العلمية للصناعة في تقديم المنتجات بمبالغ بالمليارات يوميًا.

كخطوة أولى، وافقت الشركات الـ 15 التي هي جزء من المجموعة على مشاركة مكتباتها الخاصة بالمركبات الجزيئية مع "مسرع علاج كوفيد – 19" الذي أطلقته مؤسسة بيل ومليندا غيتس وشركة ولكام "Wellcome" وماستركارد "Mastercard" منذ أسبوعين. وسوف يقوم المُسرّع بفحص هذه المكتبات الجزيئية لمعرفة إمكانية استخدامها المحتمل ضد كوفيد – 19 وإذا تم تحقيق نجاحات في هذا الصدد، فإن تلك المركبات ستتحول بسرعة إلى التجارب الحية في أقل من شهرين.

أمّا الشركات الأخرى التي انضمت إلى مجموعة التحالف فقد شملت غلاكسو سميث كلاين (GSK) وفايزر (Pfierz) وغيلياد ساينسز (Gilead)، بالنسبة لدواء شركة غيلياد ساينسر الوريدي المضاد للفيروسات يتم دراسته بالفعل في التجارب السريرية كعلاج لكوفيد – 19.

شركة نوفارتيس أعلنت الأسبوع الماضي أنها ستتبرع بما يصل إلى 130 مليون جرعة من هيدروكسي كلوروكين الجنيس، والتي تخضع حاليًا إلى جانب عقار مرتبط بالكلوروكين للتقييم في التجارب السريرية لعلاج كوفيد – 19.

كما أنشأت الشركة صندوق استجابة خاص بكوفيد – 19، والذي يقدم 20 مليون دولار (19 مليون فرنك سويسري) على شكل منح لدعم مبادرات الصحة العامة للمجتمعات المتضررة من الوباء.

نوفارتيس هي واحدة من العديد من شركات الأدوية الكبرى التي خرجت من النشاط في أعمال الأمراض المعدية الناشئة. ففي عام 2014، باعت الشركة السويسرية أعمالها في مجال اللقاحات لشركة الأدوية البريطانية GSK بعد خسارة دامت لسنوات. لم يعد لدى الشركة الكثير من الخبراء في علم الفيروسات، وليس لديها مختبرات تعمل على الأدوية المضادة للفيروسات أو التشخيص.

محتويات خارجية

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة