دور النساء السويسريات لم يقتصر على الطبخ فقط

في هذه الصورة التي التقطت يوم 26 نوفمبر 1939، يشرح كبير الأطباء في الصليب الأحمر دينزلر لإحدى المتطوعات في منظمة الخدمة العسكرية للمرأة السويسرية كيفية ارتداء قناع غاز وضبطه. وقد تم الاعتراف بالمنظمة رسميًا في أبريل 1940. Keystone / A. Jansen

غالبًا ما يتم تجاهل النساء عندما يتعلق الأمر بمن بذل جهداً من السويسريين في الدفاع عن بلاده وكذلك تجاهل مساعدتهن خلال الحرب العالمية الثانية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 24 أبريل 2020 - 14:00 يوليو,
هيلين جيمس هيلين جيمس

الآلاف من النساء كنّ على استعداد لأداء الخدمة العسكرية إلى جانب الرجال في سويسرا خلال التعبئة الواسعة النطاق في سبتمبر 1939، وقد تم بالفعل تأسيس العديد من المنظمات النسائية في مطلع القرن الماضي ودعم مجموعات أخرى مثل الصليب الأحمر.

كما نشأت الخدمة العسكرية الاختيارية للمرأة السويسرية في عام 1939 على الرغم من أنه لم يتم الاعتراف بها رسميًا حتى أبريل 1940، أي بعد ستة أشهر من اندلاع الحرب. وعملت المتطوعات في الجيش في مجال الاتصالات واللوجستيات والهيئات الطبية.

كان السكان من الذكور والحكومة مترددين في البداية في قبول تلقي الدعم من نظرائهم من الإناث، لكنهم أُجبروا على التراجع عن هذا الرأي عندما تم تعبئة مئات الآلاف من الرجال كجزء من المجهود الحربي، وكان هناك شعور مؤلم بغياب هؤلاء الآباء والأزواج والأبناء.

وكان على الأمهات وربات البيوت القيام بمضاعفة العمل في المنزل واقتحمن مجالات عمل الرجال، وازدادت مسؤولياتهن على جميع الجبهات، وبتشجيع من النساء الناشطات، مثل المؤسس المشارك للخدمة العسكرية الاختيارية للمرأة السويسرية "الس سوبلين سبيل" والمنظمات النسائية الأخرى، أصبح الآلاف من النساء يشاركن في العمليات الحربية.

كان العديد من النساء اللواتي أثبتن بالفعل مثابرتهن وتعددت مجالات الاستفادة من جهودهن خلال الحرب العالمية الأولى يأملن في أن يؤدي ذلك إلى دور جديد للمرأة في المجتمع، وإلى إقرار حق التصويت للمرأة في القانون السويسري، ولكن لم يحدث حتى عام 1971 عندما سُمح لهن أخيرًا بالمشاركة في الانتخابات الفدرالية.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة