تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

محنة اللاجئين السوريين يوميات مواطن سويسري يُعايش مآسي المخيمات

بدأ السويسري أوسكار أسد الله مختار بيرغامين مساعدة اللاجئين الذين يواجهون المجاعة في عدة مخيمات شمال سوريا، منذ يوليو 2013 عندما أسس جمعية "الشام للرعاية" (Ash-Sham Care) في زيورخ. في ذلك الصيف، شحنت جمعيته خمسة أطنان من أغذية الأطفال مازالت تُوزع إلى اليوم بين حماه وحلب.

منذ بضعة أشهر، بات أبناء سوريا يموتون من الجوع، والعطش، والمرض، ومؤخرا من البرد، وليس فقط جراء المعارك اليومية. وفي المناطق المحاصرة، أكل السوريون لحم القطط والكلاب والحمير. ولملء بطونهم الصغيرة، ابتلع الأطفال أوراق الشجر، وحتى الورق المقوى (الكرتون).

ورغم مخاطر المعارك الدائرة، لازال بيرغامين المعتنق للإسلام منذ 2005، يقوم بزيارات مكوكية بين زيورخ ومدينة عنتاب التركية حيث يقتني المساعدات ويظافر الجهود مع جمعيات محلية لحمل الأغذية والأغطية إلى عدد من مخيمات اللجوء شمال سوريا التي لا يُسميها لأسباب أمنية.

عندما اتصلت به swissinfo.ch عبر الهاتف يوم 17 ديسمبر 2013، كان في طريقه إلى مخيمات في المنطقة حيث شارك في توزيع وجبة ساخنة على 1200 أسرة. وأوضح بيرغامين أن جمعيته هي إحدى المنظمات الأوروبية النادرة التي تنشط مباشرة في شمال سوريا، اعتمادا على خلفية لوجستية في تركيا. وقد بعث لنا بصور التقطها في مخيمات مختلفة خلال هذه الشتاء القارس والإستثنائي في المنطقة، ووصف لنا عمله وتجربته داخل المخيمات وخارجها.

بيرغامين مواطن سويسري، ولد بهولندا عام 1964. بعد دراسته للإعلام والإتصال، عمل من 1999 إلى 2009 كمحرر وصحفي. افتتانه بالتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية قاده إلى قضاء فترات طويلة في كل من مصر، والأردن، وسوريا، ولبنان، والعراق، وتركيا. بدأ دراسة القه الإسلامي والحديث، واعتنق الإسلام عام 2005. وفي موفى عام 2009، التحق بـ "مجلس الشورى الإسلامي بسويسرا"، وهي منظمة يقودها نيكولا بلانشو، المثير للجدل، لكنه قرر بعد عامين الإنسحاب منها بسبب بعض الخلافات.

بعدما دُمرت شركة "ببير لوتي" لتصميم الأثاث السوري التي أسسها في دمشق عام 2010، أنشأ بيرغامين جمعية "الشام للرعاية" التي تسهر على مشاريع إنسانية في لبنان، وسوريا، وتركيا. ويذكر أن بيرغامين عمل لمدة عامين لضابط خاص في قوات حفظ السلام السويسرية في كوسوفو "سويس كوي"، كما قضى سنة كمستشار مدني دولي ضمن وكمستشار ضمن قوات المساعدة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان "إيساف".

(الصور: جمعية "الشام للرعاية" (Ash-Sham Care)، النصوص المرافقة لللصور: أوسكار أسد الله بيرغامين، الإنتاج: إصلاح بخات وكريستوف بالسيغر، swissinfo.ch)