Navigation

Skiplink navigation

المنافسة القادرة على تغيير مجرى حياة المشاركين

بالنسبة للراقصات الشابات، التنافس للفوز بجائزة لوزان المرموقة، يتطلّب عملا دؤوبا وجهدا متواصلا، قد يتحوّل إلى عمل على مدى الحياة، ومنطلقا لتجربة حياة جديدة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 فبراير 2017 - 11:00 يوليو,
كارلو بيتزاني كارلو بيزاني, swissinfo.ch

مارينا فيرناندز دا كوستا كوارتا من البرازيل، المسجّلة بأكاديمية الاميرة غراسي، تحاول التوفيق بين الدراسة والحصص المتعاقبة للتدريب على الرقص من أجل المشاركة في المنافسة على جائزة لوزان.

هذا الجهد وهذا الإلتزام أتى أكله بعد أن أختيرت من ضمن قائمة 68 مشاركة  ومشاركا في الدورة الخامسة والأربعين لجائزة لوزان لهذا العام، والقادمين من 17 بلدا مختلفا. وينظر إلى هذه المشاركة في العادة على أنها فاتحة لبناء تجربة احتراف في مجال الرقص. ولا غرابة إذن إذا ما وجدت مارينا في هذه المنافسة منطلقا لتغيير مجرى تجربتها الحياتية، ليس فقط لكي تصبح راقصة ماهرة، بل كذلك كشخصية أفضل. (كارلو بيزاني، swissinfo.ch)


تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة