Navigation

مدينة سويسرية صمّمت لإيواء صانعي الساعات

لاشو- دي- فون، مدينة نهضت من تحت الرماد. بعد تعرضها لحريق كارثي في عام 1794، أعيد بناء هذه المدينة السويسرية لتتناسب مع احتياجات صانعي الساعات الذين كانو يعيشون ويعملون هناك، مما جعل منها موقعا فريدا ومتميزا في سويسرا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 ديسمبر 2018 - 16:23 يوليو,

وهذه حلقة أخرى من سلسلة "عجائب سويسرا السبعة" من انتاج التلفزيون السويسري الناطق بالإيطالية (RSI)، التي اختارت سبعة أماكن لها ارتباط بأحداث تاريخية وأساطير  تشكل جزءً من التراث الثقافي لبلد جبال الألب.

وعلى مرّ التاريخ، قام ألاف الرجال والنساء بترك بصماتهم في أراضي سويسرا ومجتمعها. الجواب عن أسئلة مثل من هم هؤلاء؟، وما هي المعارك التي خاضوها؟، والأفكار الثورية التي اعتنقوها أو التغيّرات الهادئة التي أنجزوها، هو ما يملأ اليوم صفحات كتب التاريخ السويسرية. وآثار هذا التراث الغنيّ كثيرة، بعضها معروف، وبعضها لا يزال مخفيا.

مدينة لاشو- دي - فون، الواقعة في كانتون نوشاتيل، إحدى المواقع السويسرية المسجّلة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي منذ عام 2009، بسبب تخطيطها الحضري الفريد، ما جعل منها مدينة لا مثيل لها.

(RSI, swissinfo.ch)

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.