مارتن هانغي

لا يتردد البعض من سكان دافوس في التعبير عن موقف نقدي تجاه المنتدي الإقتصادي العالمي. ومن بين هؤلاء، مارتن هانغي صاحب محل لبيع المنتجات العضوية الذي يقول: " أشاهد الأرباح التي يحققها كثيرون هنا بفضل المنتدى الإقتصادي العالمي. مع ذلك، فإن المنتدى ليس نعمة فقط". (كريستيان كابّ، swissinfo.ch)

هذا المحتوى تم نشره يوم 20 يناير 2017 - 11:00 يوليو,
كريستيان كابّ

في سن الثامنة والأربعين، لا زال مارتن هانغي مُمارسا نشطا لرياضة التزلج على الجليد. فهو يقدم دروسا في التزلج للاعبي الهوكي الشبان ويُدير قاعة للتمارين الرياضية ومحلا لبيع المنتجات العضوية، التي تشكل مُجتمعة مفارقة تتناقض مع المنتدى الإقتصادي العالمي.

يقول هانغي موضحا: "هذا المحل عبارة عن واحة. إنه يُساعدني على بناء حياتي في دافوس.. لكنه لا يجلب لي الكثير من المال". فخلال فترة انعقاد المنتدى الاقتصادي العالمي، لا يتردد عليه أي زبائن. "عموما، لا يُوجد لديّ عملاء عرضيّون، لا سيما من بين المشاركين في المنتدى. فالمحل لا يُطل على النزهة (التي يمر منها جميع المشاركين). فأنا بعيد جدا".
 

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة