وزير الخارجية السويسري سيزور إيران بمناسبة مرور 100 عام على إقامة علاقات بين البلدين

الرئيس الإيراني حسن روحاني يتحدث في برن خلال زيارة قام بها إلى سويسرا في شهر يوليو 2018. © Keystone / Peter Klaunzer

يتحول وزير الخارجية السويسري إينياتسيو كاسيس إلى طهران هذا الأسبوع للاحتفال بمرور مائة عام على إقامة علاقات دبلوماسية بين سويسرا وإيران. وفي الوقت الحاضر، تمتلك سويسرا تفويضات "الدولة الحامية" (أي أنها دولة تقوم بتمثيل دول أخرى ذات سيادة في بلد تفتقر فيه إلى التمثيل الدبلوماسي) في سياق الوساطة بين إيران والولايات المتحدة وكندا والمملكة العربية السعودية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 03 سبتمبر 2020 - 11:07 يوليو,
swissinfo.ch/ك.ض

كاسيس سيلتقي بالرئيس الإيراني حسن روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف والأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني خلال الزيارة التي تستمر من 5 إلى 7 سبتمبر الجاري. وفي تغريدة نشرها على موقع تويتر، أفاد كاسيس أنه تحدث أيضًا إلى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بشأن الزيارة المخطط لها.

في السياق، يتضمن جدول أعمال الزيارة إجراء مناقشات بين الطرفين بشأن قناة المساعدات الإنسانية التي تسمح للشركات التي تتخذ من سويسرا مقراً لها بإرسال أدوية وسلع أساسية أخرى إلى إيران. وكانت أولى شحنات الإمدادات الطبية لمساعدة إيران في مكافحة الجائحة التي نجمت عن انتشار فيروس كورونا قد وصلت إلى طهران عبر القناة في شهر يوليو الماضي.

كما ستتناول المحادثات آخر التطورات بعد الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه في عام 2015 والذي خفف العقوبات ضد إيران مقابل الحد من الأنشطة النووية للبلاد. كما يُنتظر أن يتم إدراج حقوق الإنسان والتطورات السياسية في الشرق الأوسط على جدول الأعمال.

إضافة إلى ذلكـ، ستركز المناقشات بين الجانبين على العلاقات الثنائية وتفويضات القوة الحامية المُسندة إلى الكنفدرالية.

يُشار إلى أن سويسرا تقوم بتمثيل المصالح الأمريكية في إيران منذ عام 1980، وأنها ساعدت في شهر يونيو 2020 في تأمين الإفراج عن المعتقل الأمريكي مايكل وايت من سجن إيراني. وفي عام 2017، تولت سويسرا حماية مصالح إيران في المملكة العربية السعودية ومصالح المملكة العربية السعودية في إيران. ومنذ عام 2019، قامت أيضًا بتمثيل المصالح الإيرانية في كندا.

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة