وكالات أسفار سويسرية تمدد إلغاء الرحلات السياحية للخارج

منتزه في غوتنبرغ بالسويد، واحد من البلدان القليلة الذي لا يزال يستقبل السياح. Keystone / Adam Ihse

 ألغى العديد من منظمي الرحلات السياحية السويسريين جميع رحلات السفر الدولية تقريبا حتى 14 يونيو المقبل، قائلين إن الوصول إلى العديد من البلدان غير ممكن قبل هذا التاريخ بسبب وباء كوفيد -19. وبإمكان العملاء الذين قاموا بحجوزات مسبقة إما إعادة جدولة رحلاتهم أو طلب استرداد أموالهم.

هذا المحتوى تم نشره يوم 18 مايو 2020 - 13:00 يوليو,
Keystone-SDA/.ع.ع

وقالت متحدثة باسم وكالة الأسفار Tui Suisse  إن إعلان الحكومة الأسبوع الماضي بأن الحدود السويسرية ربما لن تفتح للرحلات السياحية حتى منتصف يونيو المقبل قد ساهم في اتخاذ هذا القرار. وأضافت أنه تم إبلاغ معظم العملاء المعنيين بالفعل بإلغاء رحلاتهم.

هذه الوكالة أعلنت أن جميع الرحلات المحجوزة حتى نهاية أغسطس يمكن للعملاء تأجيلها بدون أي رسوم. كما سيكون بإمكان العملاء اختيار تواريخ ووجهات أخرى، وفق برنامج الرحلات المتاح حتى أكتوبر 2021.

من جانبها، أعلنت وكالة الأسفار Hotelplan بدورها إلغاء الإقامات في الخارج بالنسبة لعلاماتها التجارية "غلوبيس فواياج"، و"ترافيل هاوس" وتوريزم بور توس" و"هوتلبلان"، و"فاكونس- ميغرو". حتى 14 يونيو المقبل.

وقالت هذه الوكالة السياحية المملوكة لمجموعة ميغرو التجارية إنه سيتم التعويض للعملاء بالكامل خلال الأسابيع القليلة المقبلة. الوكالة أعلنت أيضا أنه سيتم الإتصال بالعملاء لمعرفة ما إذا كانوا يرغبون في الاحتفاظ برحلاتهم، خاصة أنه حاليا لا يمكن الوصول إلا إلى السويد التي لا تزال تستقبل السياح الأجانب.

أما شركة سويسرا للسياحة Touristik Schweiz والتي تعود إليها ملكية وكالات أسفار كيوني فتقول إنه نظرا  للقيود المفروضة على الدخول، وتوفّر أعدادا محدودة من الرحلات الجوية حتى منتصف يونيو المقبل، لن تتاح أي رحلات سياحية. وبالنسبة للعدد القليل من الوجهات، سوف ينظر في كل حالة بمفردها، وفقا لمتحدث رسمي. وأضافت الشركة أن المبالغ المالية التي دفعها العملاء بالفعل في الحجوزات يمكن استخدامها في إعادة جدولة الرحلات بتواريخ أخرى أو المطالبة باستردادها.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة