Navigation

Skiplink navigation

هل ستقنع حملة التطعيم الأشخاص المترددين بأخذ لقاح كورونا؟

سيتم تطعيم 16٪ من سكان سويسرا ضد فيروس كورونا بمجرد الحصول على اللقاح. Keystone

 أعلن المكتب الفدرالي للصحة العامة أنه سيطلق حملة إعلامية من أجل مواجهة الشكوك  حول لقاح كوفيد ـ 19 . لكن كبير خبراء النظافة الصحية يرى أن تقديم الحوافز  وسيلة أفضل لإقناع الناس بأخذ اللقاح.

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 نوفمبر 2020 - 13:00 يوليو,
swissinfo.ch/م.ا.

سيتم تطعيم 16٪ فقط من سكان سويسر ا على الفور ضد فيروس كورونا. ووفقًا لمسح أجرته هيئة الإذاعة السويسرية وشارك فيه 40 ألف شخص في 6 نوفمبر، فإن حوالي 28% من المستطلعة آراؤهم  يرفضون التطعيم وهناك العديد من الأشخاص المترددين أو يفضلون الانتظار للتأكد من عدم وجود أي آثار جانبية.

في ضوء هذه الحالة من عدم اليقين، تعمل الحكومة على تدشين حملة لإعداد الجمهور للتطعيم ، حسبما ذكرت صحيفة زونتاغس تسايتونغ.

وقالت كاترين هولنشتاين المتحدثة باسم مكتب الصحة للصحيفة: "نريد تزويد السكان بمعلومات شفافة وزيادة الوعي بالتطعيم ضد فيروس كورونا الجديد".

لكن بما أنه لم يتم الإفصاح عن أي تفاصيل حول خصائص وفعالية اللقاح حتى الآن، فمن السابق لأوانه بدء الحملة ، كما قالت.

الحوافز مقابل الالتزام

أندرياس فيدمر ، رئيس جمعية الخبراء في الأمراض المعدية والنظافة الصحية في المستشفيات (Swissnoso )، لا يعتقد أن الحملات الإعلامية كافية ويقترح تقديم حوافز لزيادة الرغبة في التطعيم.

وأوضح فيدمر لصحيفة زونتاغس تسايتونغ: "فقط الأشخاص الذين تم تطعيمهم أو لديهم اختبار سلبي قبل كل رحلة، يُسمح لهم بالسفر إلى الخارج بالطائرة أو الحافلة أو الرحلة البحرية" "التطعيم هو تعبير عن التضامن مع المجتمع ولهذا تحتاج إلى تضحيات فردية صغيرة."

في الواقع، يسمح قانون الأوبئة للحكومة، بالتشاور مع الكانتونات، بفرض التزام بتلقيح الفئات الضعيفة، وكذلك الأشخاص الذين يقومون بأنشطة معينة كالقوة العاملة في المستشفيات أو طاقم الرعاية الصحية.

وعلى الرغم من أن وزير الصحة آلان بيرسيه استبعد الأسبوع الماضي فرض التطعيم على مستوى البلاد ، فإن الوضع يختلف بالنسبة لمجموعات معينة مثل طاقم التمريض في دور رعاية كبار السن.

ونظرًا لأنه لم يتضح بعد أي لقاح سيتم استخدامه وما إذا كان سيؤدي إلى تحصين  كبار السن ، فإن مكتب الصحة يقول أن فرض التطعيم الإجباري لموظفي التمريض ليس مطروحاً على طاولة النقاش. 


تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة