تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

استعراضات أولمبية علمٌ سويسري مُستطيل الشكل .. استثناءٌ لا يُخالف القاعدة!

A rectangular Swiss flag at the 2014 Winter Olympics

سايمون أمّان، البطل السويسري في رياضة القفز على الجليد يحمل الراية السويسرية مستطيلة الشكل خلال حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2014 في سوتشي جنوب الإتحاد الروسي.

(Keystone)

عندما يشارك اللاعبون السويسريون في الإستعراض الذي سيحتضنه الملعب الأولمبي ببيونغ شانغ في كوريا الجنوبية خلال حفل افتتاح الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2018، سوف يرفعون علما مستطيل الشكل انسجاما مع رايات بقية البلدان المشاركة.

هذه واحدة من الحالات النادرة التي لا يكون فيها العلم السويسري مربّع الشكل. وضع قبلت به وأقرّته اللجنة الأولمبية الدوليةرابط خارجي التي يوجد مقرّها في لوزان، والتي تشرف بنفسها على صناعة رايات البلدان المشاركة في الدورات المتتالية لهذه الألعاب. وأوضح أحد الناطقين بإسم هذه اللجنة عبر رسالة إلكترونية: "لقد قررت اللجنة الأولمبية الدولية، منذ ألعاب أثينا 2004 بأن تكون جميع رايات البلدان المشاركة مستطيلة الشكل على نحو متماهٍ".

أما الهدف فيتمثل في ضمان "عدم تميّز راية أي بلد على البلدان الأخرى من حيث الشكل، لأن ذلك يخالف روح الألعاب الأولمبية، التي تسعى إلى ضمان المساواة والإحترام بين جميع البلدان والشعوب".

رغم ذلك، يوجد استثناء وهو علم النيبال، الذي هو عبارة عن راية مثّلثة مزدوجةرابط خارجي فريدة من نوعها، وهو أقلّ ما يقال عنها.

أما عندما يتعلّق الأمر بالرايات مربعة الأضلاع، فلا نجد إلى جانب الإستثناء السويسري سوى دولة الفاتيكان. ويوجد بين هذيْن البلدين قاسم مشترك آخر: الحرس البابوي السويسري، وهي قوّة مسلّحة مهمّتها ضمان حماية وسلامة البابا.

وقد تشمل هذه المجموعة الفريدة من نوعها من الرايات أيضا علم فيفالارابط خارجي في بوليفيا، وهو رمز السكان الأصليين هناك، والذي يتمتّع بوضع متساو مع العلم الوطني البوليفي.

أساطيل أعالي البحار

من الأماكن الآخرى التي ترفرف فيها الراية السويسرية مستطيلة الشكل، هو سطح المحيطات العالمية. وفي هذا الصدد، أشار ريتو دورلير، رئيس مكتب خطوط الملاحة البحرية السويسريةرابط خارجي إلى وجود 35 سفينة تجارية بحرية، ونحو 2000 يخت بحري ترفع الراية السويسرية مستطيلة الشكل.

لقد تم ذلك لأوّل مرة خلال الحرب العالمية الثانية انسجاما مع المعايير الدولية. واليوم، وفقا لما أوضحه دورلير: "ينصّ القانون على أن السفن البحرية والقوارب السويسرية لا يحق لها أن ترفع سوى العلم البحري السويسري".

وأضاف بأن هذا يتناقض مع ما ترفعه القوارب التي تجوب الممرات المائية الداخلية في سويسرا. فهذه الأخيرة ترفع الراية السويسرية التقليدية مربعة الأضلاع. وهذا يشمل أسطول الجيش السويسري الذي ينظّم دوريات لزوارق صغيرة في البحيرات الكبيرة.

حقائق حول العلم السويسري

يعود ظهور العلم السويسري الحديثرابط خارجي إلى عام 1339، حينما ثبّت جنود تابعون للاتحاد السويسري آنذاك صليبا أبيض على ملابسهم لكي يميّزون أنفسهم عن جنود العدو القادمين من فريبورغ وبورغاندي خلال معركة لوبن في كانتون برن.

في عام 1848، أعلن دستوريا أن العلم الحديث هو علم الكنفدرالية السويسرية.

يفوق طول أذرع الصليب الأبيض الذي يوجد على العلم الوطني السويسري بنسبة السدس عرض تلك الأذرع.

بالنسبة لراية البحرية السويسرية: تبلغ نسبة عرض الصليب 5 أثمان ( 5: 8) العرض الإجمالي للراية، وتبلغ نسبة طول الصليب الصليب خمسة من إثنيْ عشر جزءًا (5: 12) من الطول الإجمالي للراية.

نهاية الإطار التوضيحي


(نقله من الإنجليزية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي), swissinfo.ch

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك