تصفّح

تخطي شريط التصفح

مواقع فرعية

وظائف رئيسية

"حياتي مثل كوسة" في كواليس الفيلم السويسري المرشح لجائزة أوسكار

شيفرة التضمين

يعكس فيلم الصور المتحركة السويسري "حياتي مثل كوسة" أشهرا طويلة من الجهود المتواصلة والإهتمام بأدق التفاصيل. فكل ثانية في الفيلم المرشح لجائزة أوسكار تم إخراجها بعناية شديدة وحتى الدمى المستخدمة فكان لها مصمم أزياء خاص بها. (RTS, swissinfo.ch, cp)

يروي فيلم الصور المتحرّكة (بتقنية إيقاف الحركة) الناطق باللغة الفرنسية "حياتي مثل كوسة" قصة صبي يبلغ من العمر تسعة أعوام أودع في دار لرعاية الأيتام بعد وفاة أمه فجأة. ويتمكن الصبي من تكوين صداقات جديدة وحقيقية في مركز الرعاية.

شاركت في الفيلم 54 دمية واستغرق انتاجه عشرة أشهر كاملة، لأن المخرج استعمل طريقة تتمثل في تحريك كل دمية والأشياء الموجودة في كل صورة ثم قام بتجميع الصور التي تم التقاطها وتسريع حركتها. وتبعا لذلك، كان كلود باراس بحاجة في المعدل إلى يوم كامل فحسب لإنتاج مشهد لا تزيد مدته عن 20 ثانية.

يبلغ طول الدمى المستخدمة في الفيلم حوالي 25 سنتيمترا (10 بوصات) وقد تم تصنيعها من مواد مختلفة مثل رغوة المطاط والسيليكون والصمغ. أما ملابس الدمي فهي مصنوعة من النسيج، كما تقول فانيسا رييرا، وهي واحدة من مصممي أزياء الفيلم.

يذكر أن فيلم "حياتي مثل كوسا" حصد العديد من الجوائز، من بينها جائزة الفيلم الأوروبي لأفضل فيلم للرسوم المتحركة. وكان أيضا أول فيلم لمخرج سويسري يتم ترشيحه لجائزة غولدن غلوب. وقد رشحت أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة الفيلم للحصول على جائزة أوسكار لفئة أفضل الرسوم المتحركة التي سيُعلن عنها يوم 27 فبراير 2017.

محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك