ثقافة

سعيا منها إلى إرساء حوار جاد، ورسم صورة متنوعة قدر الإمكان عن الاحداث والتطوّرات التي تشهدها الدول العربية، استضافت الدورة الثالثة من مهرجان الفيلم العربي بزيورخ التي استمرت فعالياتها في الفترة الفاصلة بين 16 و20 نوفمبر الماضي، 31 فيلما، تركّز جزء مهمّ منها على واقع الدولتيْن العربيتيْن المحوريتيْن: سوريا والجزائر. وأثبتت هذه الأعمال السينمائية أن الثقافة، والثقافة العربية منها على وجه التحديد، تفرض حقها في الوجود حتى في أحلك أوقات الصراعات. ورغم انتهاء فعاليات هذه الدورة في مركزها بزيورخ، يصرّ القائمون على هذه التظاهرة الثقافية الهامة على الامتداد بها إلى العديد من المدن السويسرية الأخرى لفسح المجال لعدد أكبر من الجمهور السويسري والعربي لمشاهدة هذه الأعمال الجادة، ومنها مدن برن وبازل، وفينترتور، وبيل/ بيال، وربما لوتسيرن أيضا، وذلك طيلة شهريْ يناير وفبراير 2017. وهنا مواعيد وأماكن العروض.  (ArabFilmFestival)

أخبارٌ مُصوّرة