تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

إنتاج سينمائي عدد الأشرطة الوثائقية تضاعف خلال خمسة أعوام

مئات الأشخاص يُشاهدون شريطا سينمائيا في الهواء الطلق

مساء الخميس 2 أغسطس 2018، اكتظت "الساحة الكبرى" وسط مدينة لوكارنو جنوب سويسرا بهواة السينما لمشاهدة الأفلام التي اختارها لهم المشرفون على مهرجان لوكارنو للفلم. 

(Keystone)

تضاعف عدد الأفلام الوثائقية المُنتجة في سويسرا خلال السنوات الخمس الأخيرة وفقا لإحصائية نشرها يوم الخميس 2 أغسطس الجاري المكتب الفدرالي للثقافة على هامش فعاليات الدورة الحادية والسبعين لمهرجان الفلم بلوكارنو. وفي المعدل، ارتفع العدد من 25 إلى 50 في السنة.  

هذه الإحصائيةرابط خارجي شملت عدد الأشرطة التي تلقت تمويلا عموميا وجرى تصويرها ما بين عامي 2012 و2017. إجمالا، تم إنجاز 65 شريطا طويلا في المتوسط كل عام خلال تلك الفترة. أما عدد الأفلام الروائية فتراوح ما بين 20 و30.   

في السياق، ارتفع حجم التمويل السويسري للأعمال السينمائية من 41 مليون في عام 2012 إلى 69 مليون نتيجة لعدد من الإصلاحات التي أدخلت على هياكل التمويل والترويج والإستثمار في هذا المجال. وبشكل عام، يُؤمّن المكتب الفدرالي للثقافة رابط خارجيوالكانتونات وهيئة الإذاعة والتلفزيون السويسريةرابط خارجي ثلاثة أرباع التمويل العمومي السويسري للأفلام الطويلة. أما بقية مصادر التمويل المهمة فهي الموارد الخاصة للمنتجين (8%) والتعاونية السويسرية لضمان حقوق مؤلفي الأعمال السمعية والبصريةرابط خارجي (4%) وموزعو الأفلام (3%).

في المُجمل، ذهبت 61% من التمويلات إلى أفلام ناطقة بالألمانية و33% منها إلى أعمال سينمائية ناطقة بالفرنسية و7% إلى أفلام ناطقة بالإيطالية. كما أظهرت الإحصائيات المنشورة أن نسبة تمثيل المُخرجات لا زالت محدودة، حيث لم تزد نسبة حضورهن عن 25% بالنسبة للأفلام الروائية و29% فيما يتعلق بالوثائقيات.

وفيما أتيحت لمُخرجات الأفلام الروائية موارد مالية مُماثلة لما تحصّل عليه زملاؤهم من الذكور، كان الفارق صادما في المقابل فيما يتعلق بالأشرطة الوثائقية، حيث اتضح – حسب الأرقام المنشورة – أن الميزانيات التي رُصدت للنساء كانت أقل بنسبة 20% عما توفّر للرجال.

SDA - ATS، ك.ض

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك