مسارات عربية في سويسرا

على مدى التاريخ، لم تكن سويسرا وجهة تقليدية للهجرة العربية، لكن ذلك لم يحُل دون توافد مهاجرين من مختلف البلدان العربية عليها منذ الأعوام الأولى للقرن العشرين. ويمكن القول إن معظم العرب الذين قدموا للدراسة أو العمل أو الإقامة في الكنفدرالية، قد اختطوا لأنفسهم - بعد معاناة وإصرار - مسارات فريدة ومميزة أحيانا تمزج ككل المآلات البشرية بين النجاحات والخيبات والأفراح والأتراح، لكنها تقدم، مع ذلك، أدلة إضافية على ضرورة التعايش والتفاهم وإمكانية التلاقح الثقافي والحضاري والإنساني بين الشرق والغرب رغم كل العقبات القائمة.

وسّـــع الخيارات