السويسريون مدعُوون للتصويت على تنقيحات مُثيرة للجدل لقانون الصيد

ذئب تم التقاط صورة له في منطقة "بيلفالد إم أوبيرغومس" (Bellwald im Obergoms) بكانتون فاليه في عام 2013. Keystone / Marco Schmidt

سلم نشطاء في مجال حماية الحيوانات التوقيعات التي قاموا بجمعها لفرض إجراء تصويت وطني حول تعديلات قانونية أدخلت مؤخرا على القانون الصيد السويسري ستؤدي إلى تسهيل عمليات صيد أنواع محميّة مثل الذئاب والدببة ووعول جبال الألب.

هذا المحتوى تم نشره يوم 14 يناير 2020 - 11:10 يوليو,
SDA-Keystone/ك.ض

يوم الاثنين 13 يناير الجاري، سلّم عدد من النشطاء إلى المستشارية الفدرالية في برن آلاف التوقيعات المُعارضة لقرارات اعتمدها البرلمان في شهر سبتمبر 2019. ووفقا للقانون، كان يتعيّن عليهم تأمين 50 ألف توقيع بحلول يوم 16 يناير الجاري، لكنهم تمكنوا من جمع مائة ألف توقيع في ظرف ثلاثة أشهر للمُطالبة بإجراء استفتاء وطني حول القانون المثير للجدل.

عمليا، تريد مجموعات ناشطة في مجال حماية البيئة والحيوانات تشمل "برو ناتورا" Pro Natura والفرع السويسري للصندوق العالمي لحماية الحياة البرية WWF Switzerland و"بيرد لايف سويسرا" BirdLife Switzerland و "ZooSuisse" و"حماية الحيوانات السويسرية" Swiss Animal Protection و"الذئب في سويسرا" Wolf Switzerland  من البرلمان مراجعة التنقيحات القانونية الأخيرة التي أدخلت على القانون المنظم للصيد.

ففي شهر سبتمبر الماضي، وافق البرلمانيون على التخلي عن اعتماد لوائح الصيد على المستوى الوطني، ما يعني السماح للسلطات المحلية في الكانتونات بتسهيل عمليات صيد الأنواع المحميّة حتى قبل أن تتسبّب في حدوث أية أضرار.

المراجعة التي قام بها البرلمان لقانون الصيد تضمنت إلغاء عدد من الأحكام التقييدية مثل الترخيص بصيد الأنواع المحمية فقط عندما تقوم بقتل عدد معين من الأغنام، على سبيل المثال. بدلاً من ذلك، سوف تتمتع الكانتونات بحرية تقرير متى يجب إعدام حيوان ولكن بعد استشارة المكتب الفدرالي للبيئة.

مع ذلك، لا يزال من الضروري الإيفاء بشروط معينة. إذ لا ينبغي أن تشكل لوائح الصيد المعتمدة في الكانتونات تهديدًا لبقاء مجموعات الأنواع المحميّة بل يجب أن يكون هناك ما يكفي من الحيوانات للحفاظ على نظام بيئي فعال وللإبقاء على التنوع المنشود للأصناف. كما ينبغي أيضا ملاءمة إدارة المجموعات البرية مع الوضع القائم على المستوى الإقليمي. كما يجب الالتزام باحترام بنود اتفاقية برن المتعلقة بحماية الحياة البرية والموائل الطبيعية الأوروبية (تعرف اختصارا باتفاقية برن)، وفقًا للمكتب الفدرالي للبيئة.

في المقابل، أعرب النشطاء عن توجّسهم من أن يتسع مجال تطبيق الإصلاحات القانونية المثيرة للجدل (التي تهم حيوانات مثل الذئاب والدببة والوعول الألبية) لتشمل القنادس ومالك الحزين والبجع والوشق دون أن يكون لدى السلطات أو الشعب السويسري أي رأي في الموضوع.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة