تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الاستدامة والمستقبل سويسرا الثانية عالميا في تعزيز الانتقال الفعال للطاقة

energy tower

سويسرا جاءت في المركز الثاني بعد السويد، تلتها النرويج.

(Keystone/ Valentin Flauraud)

 صعدت سويسرا إلى المركز الثاني في أحدث مؤشر لتعزيز الانتقال الفعال للطاقة والصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي (WEF). كما تصدرت البلاد ترتيب الاستثمارات في كفاءة الطاقة.

يتضمن تقرير "تعزيز انتقال كفاءة الطاقة 2019" الصادر اليوم الاثنين، مؤشر تعزيز الانتقال الفعال للطاقة ، والذي يقيس المستوى الحالي لأداء نظام الطاقة في الدول واستعداد البيئة الكلية فيها للتحول إلى الطاقة المستدامة وبأسعار معقولة.

جاءت سويسرا في المركز الثاني بعد السويد، تلتها النرويج. واحتلت فنلندا والدنمارك المرتبة الرابعة والخامسة على التوالي. وهيمنت الدول الأوروبية عموما على المراكز العشر الأولى. أما أوروغواي فكانت أول دولة غير أوروبية تتصدر الترتيب، حيث احتلت المرتبة 11. في المقابل جاءت زمبابوي وجنوب إفريقيا وهايتي في ذيل القائمة، التي ضمت 115 دولة.

وبالنسبة للقضيتين الرئيستين في مجال الطاقة، احتلت سويسرا المرتبة الثالثة في أداء أنظمة الطاقة والمرتبة الرابعة من حيث الاستعداد للتحول في أنظمة الطاقة. وجاءت سويسرا في المرتبة الأولى في تصنيف الاستثمارات من حيث كفاءة الطاقة ومعدل تحويل الطاقة الكهربائية وحصة دعم الطاقة في إجمالي الناتج المحلّي (GDP).

التقرير كشف أيضا أن سويسرا تبذل جهودا كبيرة وتستثمر بقوة في البنية التحتية وجودة التعليم وتوفير التقنيات وانخفاض حصة الكهرباء المنتجة من احتياطي الفحم أو الوقود الأحفوري. من ناحية أخرى، ما يزال يتعين على سويسرا تحسين أدائها في مجالي واردات الطاقة واستخدام الطاقة للفرد، وفق التقرير.

خطر انقطاع تام للتيار الكهربائي

وفي مقابلة مع نويه تسرخر تسايتونغ يوم الاثنين، حذر ينس ألدر، الرئيس التنفيذي لشركة ألبيك (Alpiq ) لخدمات الطاقة ومقرها لوزان، من اعتماد سويسرا على واردات الطاقة.

وقال في إشارة إلى المحادثات الحالية مع الاتحاد الأوروبي: "لا يمكن ضمان إمداد سويسرا بالطاقة إلا إذا كانت هناك اتفاقات".  وأشار الدر إلى "ازدياد خطر وقوع انقطاع تام للتيار الكهربائي بشكل حاد وسيستمر في الارتفاع في السنوات القادمة".

ويلاحظ تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي أن التقدم العالمي نحو الاستدامة البيئية قد تباطأ، ففي حين أن الوصول إلى الطاقة قد تحسن في السنوات القليلة الماضية، ارتفعت تكاليف الطاقة  وتراجعت الاستدامة.

ويقول القائمون على الدراسة إنه بعد مرور ثلاث سنوات على اتفاقية باريس للمناخ يظهر "هذا التأخر الواقع وحقيقة الجهود المبذولة وحجم التحديات".

Keystone-SDA/م.ا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك