السينما العربية تتألق ضمن الفائزيــن في مهرجان فريبورغ

الفيلم المصري "أسماء" للمخرج عمر سلامة حصل على جائزة الجمهور في مهرجان فريبورغ السينمائي الدولي swissinfo.ch

ختامه مسك: نجح الفيلمان المطولان العربيان "الجمعة الأخيرة" (الأردن، الإمارات العربية المتحدة) و"أسماء" (مصر) اللذين تعرفنا عليهما سابقا في هذه المدونة في انتزاع ثلاثة جوائز في ختام الدورة 26 لمهرجان فريبورغ السينمائي الدولي مساء هذا السبت 31 مارس 2012. فقد حصل الأول، من إخراج يحيى العبدالله، على جائزة لجنة التحكيم الدولية، بينما تمت مكافأة الثاني بجائزة الجمهور وبتنويه خاص من قبل لجنة التحكيم المسكونية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 31 مارس 2012 - 19:53 يوليو,

ها أنا نقلت لكم هذا الخبر السار بعد أن سعدت بمتابعة هذين الإبداعين وسط جمهور فريبورغ يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين. تصفيقات الجمهور على "الجمعة الأخيرة" أوحت، من خلال انطباعات بعض المشاهدين، بتقدير حقيقي للفيلم، ولكن دون استيعاب جيد لكافة مجرياته، إذ كان جليا أنه استخدم لغة سينمائية ربما لا تتوجه لعامة المُشاهدين، وأن المتخصصين في الفن السابع هم الأكثر دراية بالتقنيات التي اختارها المخرج الواعد يحيى العبدالله لإنجاز أول شريط مطول له (2011) والذي يتميز بــ "مصداقية الألوان"، مثلما كان قد شرح لنا المدير الفني للمهرجان تييري جوبان (في ورقة سابقة في هذه المدونة).

لجنة التحكيم الدولية لمهرجان فريبروغ، المكونة من السينمائية الإيرانية سبيدة فارسي، والسينمائي البنغلاديشي غولام راباني بيبلوب، والمنتج والناقد الفرنسي جاكي غولدبيرغ، والسينمائي الإيراني محمد راسولوف، والموسيقي والملحن السويسري برانس ترايخلر، قدروا خير تقدير القيمة الإبداعية لفيلم "الجمعة الأخيرة" خاصة لذلك "المزيج الدقيق بين اللغة السينمائية والسرد"، ومنحوه جائزة التحكيم الدولية التي تبلغ قيمتها 10000 فرنك سويسري.

المخرج يحيى العبدالله الذي وصل اليوم إلى فريبورغ لحضور حفل الاختتام، قال لي في حديث قصير عبر الهاتف: "لم أكن أتوقع الفوز بهذه الجائزة. كانت لحظة سعيدة ونحن انبسطنا بأجواء هذا المهرجان". 

من جانبه، بعث المخرج المصري سلامة فيديو شكر لمهرجان فريبورغ بعد إبلاغه بالجائزتين اللتين حصل عليهما فيلم "أسماء".وكان استقبال الجمهور لهذا الإبداع الـعربي عاطفيا وانفعاليا إلى حد كبير. وقد بدا لي من خلال دموع المتفرجات وحرارة التصفيق الطويل، مثلما وصفت لكم في مساهمة سابقة، أن هذا الشريط المطول الثاني للمخرج المصري الشاب قد كسب بالفعل قلوب الجماهير في فريبورغ.  ولم يكن إحساسا خاطئا، بحيث حصل على جائزة الجمهور التي بتلغ قيمتها 5000 فرنك، وعلى تنويه خاص من لجنة التحكيم المسكونية التي يرأسها عالم اللاهوت والصحفي والمؤلف السويسري تيو بوس.

هذه اللجنة لا تمنح في العادة سوى تنويه خاص واحد، ولكنها هذا العــام، كما أوضح لي السيد بوس، قررت تشجيع فيلمين اثنين، الأول لفيلم "أسماء" الذي أعجبت به كثيرا لأنه "يعالج بطريقة درامية مشكلة القبول الصعب لمرض الإيدز في مجتمع تقليدي، انطلاقا من تجربة امرأة شجاعة"، مثلما جاء في البيان الرسمي للإعلان عن قائمة الفائزين. والتنويه الثاني لفيلم "في القرية" لهيرنان بيلون (الأرجنتين، فرنسا، 2011):

وقال لي رئيس لجنة التحكيم المسكونية بحماسة شديدة: "أعجبــنا كثــيرا في فيلم "أسماء" بطريقة عرض عمر سلامة لهذا الموضوع في مجتمع ليس مستعدا بعد لتلقي هذه الرسالة، والبطلة أسماء من جهتها تتلقى هجمات من كل ناحية ولكنها تتخذ موقفا شجاعا للغاية (...) كما أن الممثلة هند صبري رائعة في مختلف مراحل الفيلم، سواء كعاملة تنظيف في مطار القاهرة أو كبائعة زرابي يدوية الصنع في قريتها".

وعندما سألته عن المعايير الرئيسية لاختيار لجنة التحكيم المسكونية هذا الفيلم أو ذاك، قال: "نحن نبحث عن قصص روائية أو أشرطة وثائقية تدافع عن حقوق الإنسان وقيم التحرير والعدالة والتضامن التي تؤدي إلى علاقات الوئام والانسجام".

وبهذا التعبير الجميل، أودعكــم آملة أن تكونوا قد استمتعتم بهذه الرحلة السينمائية العربية في مدينة فريبورغ السويسرية. شكرا على متابعتكم واهتمامكم، ويتجدد لقاؤنا على صفحات موقع swissinfo.ch.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة